وجدة .. حرب ونيران تشتعل بين سائقي سيارات الأجرة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 دجنبر 2016 - 6:43 مساءً
وجدة .. حرب ونيران تشتعل  بين سائقي سيارات الأجرة

احتج سائقوا سيارات الأجرة صباح اليوم الثلاثاء 06 نونبر 2016  على ظاهرة تزايد نقل الركاب داخل المدار الحضري بمدينة وجدة من طرف سائقي سيارات الأجرة من الحجم الكبير حيث طالب المحتجون من السلطات المحلية بوضع حد لتطاول سائقي سيارات الأجرة الكبيرة على اختصاصهم، خاصة بعد استغلالهم الخط الجديد ( الطريق المؤدية إلي بوشطاط).

 احت

 ومن جانب آخر يشتكي مهنيو سيارات الأجرة الكبيرة من الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع النقل بالمدينة والجهة. ومنها غلق الحدود – ارتفاع سعر البنزين – تراجع النشاط التجاري وغياب الحركة السياحية بالمنطقة الشرقية. هذه العوامل التي عددها لنا أحد مهني السيارة الكبيرة،لخصها لنا في مشهد الانتظار الذي يطالهم تحت الشمس أو المطر وفي طوابير قد تدوم 3 أو 4 أيام من أجل الحصول على ( كورسة) لنقل الركاب إلى مدينة من مدن الإقليم أو الجهة.

وتفاديا لحالة الاحتقان والصراع على خطوط المدينة بين مهنيي سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة، عقد ممثلو السلطات المحلية في غضون الايام الماضية بمقر ولاية جهة الشرق، اجتماعا مع نقابة هذا القطاع. في مسعى لإيجاد حلول ترضي الأطراف المعنية، وتراعي الظرفية الاقتصادية.

وللإشارة فإن عدد سيارات الأجرة بصنفيها الأول والثاني بمدينة وجدة يصل إلى أزيد من 1800 سيارة، موزعة على حوالي 500 سيارة “طاكسي كبيرة” وحوالي 1300 سيارة أجرة صغيرة.

 

رابط مختصر