Advert Test
Advert Test

الفقيه والمنشد عبد العزيز الكعواشي ابن وجدة في حادثة سير قاتلة بفرنسا

انتقل إلى الرفيق الأعلى الفقيه عبد العزيز الكعواشي على إثر حادثة سير عن سن يناهز 46 سنة حيث كان قادما من باريس رفقة أبناءه الصغار و زوجته لقضاء العطلة الصيفية بالمغرب، لتتحول الفرحة إلى مأساة عائلية. لم يكن الفقيه يعلم ان ملك الموت ينثظره على الطريق A 46 مابين Montrejau et Lanneezou قرب مدينة تولوز بالطريق السيار في منعرج صعب جدا و اضطرت الشرطة الفرنسية غلق ذاك المحور صبيحة السبت حيث توفي بالطريق السيار متاثرا بجروحه .رحم الله الفقيد الفقيه الكعواشي و اللهم ابدله دارا خيرا من داره وارزقه الجنة رفقة الصالحين.

وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم فريق تسيير وجدة الرسمية بأحر التعازي وأصدق المواساة في هذا المصاب الجلل لوالدته و جميع أفراد أسرته المكلومة، انا لله وان اليه راجعون.


المصدر - نورالدين بلبشير - وجدة الرسمية
2017-07-10 2017-07-10
الكاتب المحترم