المغرب يقتحم قلعة محصنة لـ”البوليساريو” وهذه التفاصيل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 4 مايو 2018 - 8:00 مساءً
المغرب يقتحم قلعة محصنة لـ”البوليساريو” وهذه التفاصيل

أخبارنا – الرباط

استطاع المغرب اقتحام المجتمع السياسي السويدي، الذي تعتبره الجبهة الإنفصالية، معقلا من المعاقل المحصنة لها، حيث كانت (الجبهة) تتوفر فيه على لوبي قوي حتى وقت قريب.

واستطاع وفد مغربي ينحدر من الأقاليم الجنوبية، طرح الموقف المغربي من قضية الصحراء المغربية بوضوح تام، بعيدا عن الإشاعات والإدعاءات الكاذبة التي يروج لها خصوم الوحدة الترابية بدولة السويد.

كما شرح المغاربة، لممثلات الأحزاب السويدية تفاصيل المقترح المغربي بمنح الإستقلال الذاتي للصحراء المغربية كحل وحيد وأوحد للنزاع المفتعل بهذه المنطقة، موضحين(المغاربة) جدية المقترح المغربي، وتداعياته الإيجابية على الساكنة الصحراوية.

ووفق تقارير إعلامية صحراوية، فقد نجح الوفد المغربي في بسط وجهة النظر المغربية، ودحض المغالطات التي تسوقها “البوليساريو” حول قضية الصحراء المغربية.

وأشارت التقارير، إلى أن المغاربة وضحوا للسويديين خلفيات النزاع بالصحراء المغربية، وسياقاته التاريخية، والمعطيات الميدانية التي تغيرت بالمنطقة.

وأبرز المغرب في هذا اللقاء، التطور الكبير التي عرفته منطقة الصحراء على جميع المستويات، الإقتصادية، الإجتماعية، وكذا على مستوى العمران والبنيات التحتية.

وكشفت التقارير، أن اللقاء تطرق كذلك إلى مجموعة من المحاور، من ضمنها محاربة الإرهاب، حضور المرآة بالمشهد السياسي، ومجموعة من المواضيع الأخرى.

هذا، وتم الإتفاق بين الوفد المغربي وممثلات الأحزاب السياسية السويدية، على عقد لقاء موسع في الأشهر القليلة المقبلة، بحضور سياسي ومدني وازن من كلا الطرفين(المغرب والسويد).

للإشارة، فاللقاء الذي جمع المغاربة بالسويديين، جاء في إطار الديبلوماسية الموازية، بدعوة من مؤسسة “الأمل لمغاربة الخارج”.

رابط مختصر