بعد أيام من الإفتتاح.. الفضيحة تلاحق جماعة وجدة بسبب الانهيارات بأكبر منتزه بالمدينة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 7:22 مساءً
بعد أيام من الإفتتاح.. الفضيحة تلاحق جماعة وجدة بسبب الانهيارات بأكبر منتزه بالمدينة

هو مشروع طالما هلل به مسؤولون بجماعة وجدة في إطار توأمة بين عروس الشرق ومدينة ليل الفرنسية، حيث تم ضمن هذا المشروع تحويل محطة مهجورة كانت تستعمل كمستودع بلدي بحي كلوش لمنتزه ترفيهي مشابه لذاك الذي تم إنجازه بليل الفرنسية بمواصفات عالية مكنت مسؤولي ليل من حفظ ماء وجههم أمام المواطن الفرنسي.

النسخة التي تم إحداثها من هذا المنتزه الذي يتوفر على أماكن ترفيهية بوجدة لم تكن طبق الأصل على مستوى إنجازها، فقد بدأت الانهيارات تظهر وفضائح الإنجاز تتضح للمواطنين داخل منتزه لم يمضي سوى 22 يوما على تدشينه وافتتاح أبوابه، فبات المشروع الذي أثار موضوع التأخر في تدشينه الجدل محط أنظار المهتمين بالمدينة والذين تساءلوا عن مصير الملايين التي صرفت لإنجاز هذا المشروع من أموال الجماعة.

المتواصلون مع وجدة الرسمية عبروا عن استغرابهم لسقوط وانهيار جزء من رخام المنتزه بشكل لفت أنظار العائلات المغربية التي تزور المنتزه للاستجمام بشكل يومي، بل وتساءل آخرون عن مصير المقهى والمرافق الصحية المتواجدة داخل المنتزه وكيف يتم افتتاح منتزه انتهت الأشغال فيه منذ أشهر دون أن تفتتح الجماعة به مراحيض ومقهى وفضاءات اكواريوم وغيرها من المرافق التي باتت الزائر في حاجة إليها.

إن مدينة وجدة باتت فضاء لوضع اليد على عدد من النقاط السوداء التي تتطلب تدخلا عاجل من الجماعة الحضرية ومن قطاعات أخرى، وبات رئيس المجلس الجماعي عمر حجيرة مطالبا بالتنقل عبر أحياء وجدة والاطلاع على أحوالها بل وتشييد طرقات وخلق تنمية حقيقية بها كما كان الشأن له قبل الانتخابات الجماعية الماضية حسب ما طالب به متدخلون ومهتمون بالوضع داخل المدينة.

المصدر - عمر محموسة - وجدة الرسمية
رابط مختصر