بعد “بساي المزور” و”إعلانات الريكلام”.. شركة تَوَاصُل بوجدة تستمر في فضائحها الكارثية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 11:25 صباحًا
بعد “بساي المزور” و”إعلانات الريكلام”.. شركة تَوَاصُل بوجدة تستمر في فضائحها الكارثية

الشركة التي روجت للخطأ بخصوص المغني الياباني بساي والتي وقعت آخر مرة في خطآ يهدد مسار شركات تجارية واقتصادية كبرى من ضمنها شركة عقارية وشركة اتصالات وطنية والعديد من الشركات، بحيث شوهدت بعض الاعلانات بإحدى الاسواق الشعبية بوجدة “سوق الأحد” تباع بطريقة بيع “الريكلام” بمبلغ زهيد لا يتجاوز 10 دراهم “للباش الإشهاري” الواحد والذي تم استعماله في منصة عشاء في السماء والأوريفليم الإشهاري بمدينة وجدة، وهي الاعلانات التي تعود لهذه الشركات المذكورة وغيرها من المؤسسات الشريكة التي لطخت صورتها بأرض هذا السوق.

اليوم تلقت وجدة الرسمية اتصالا هاتفيا من أحد الفنانين بالجهة الشرقية الملقب بسفير الفن بالجهة، الذي عبر لنا عن استيائه الشديد من طريقة استغلال مشاركته في ملحمة مغرب إفريقيا التي نظمت مؤخرا بمدينة وجدة بساحة زيري بن عطية، احتفالا بعودة المملكة المغربية لدارها الآفريقية، حيث أكد هذا الفنان أنه تم تهميشه من طرف المنظم الذي يعتبر أحد المسييرين لنفس شركة التواصل المذكورة، وذلك بإرغام هذا الأخير جميع المنابر والمؤسسات الإعلامية والإخبارية على حذف جميع المشاهد التي يظهر فيها هذا الفنان التشكيلي العالمي، وعدم تركيب أي مقطع له في الشريط الأخير الذي لخص فعاليات سهرة الملحمة، رغم أنه قام بالعديد من المقابلات الصحفية مع مختلف المنابر والقنوات الوطنية، بل وتمكن من إبهار الجمهور الوجدي والمغربي والعالمي بلوحة رسمها للملك محمد السادس دام له النصر والتمكين.

الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير سهر ليلة ملحمة مغرب إفريقيا لأكثر من أربع ساعات واقفا على قدميه من أجل أن يبدع في رسم لوحة عالمية تجمع صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله مع خريطتي المملكة المغربية والإفريقية، تعرض وبطريقة لم ترق الكثير من المتابعين للإقصاء بشكل جعله يتساءل عن السبب في اللحظة التي بذل فيها كل ما جهده من أجل أن يقدم للعالم صورة للملك في عظمتها وجماليتها.

رابط مختصر