بعد تشويهه لوجه لمياء.. قضاء وجدة يحكم عليه بـ 7 أشهر !

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 يوليوز 2017 - 2:51 مساءً
بعد تشويهه لوجه لمياء.. قضاء وجدة يحكم عليه بـ 7 أشهر !

هي الشابة لمياء صاحبة 16 سنة من شابات مدينة وجدة اللواتي كن يعشن حياة طبيعية، ووصفت طيلة تواجدها بهذه المدينة بالخلوقة الطيبة والمحترمة للجميع غير أن حياتها العادية ستتحول في لحظة منذ ستة أشهر عندما كانت متوجهة للحمام المتواجد بالقرب من سكنها فقام أحد المتسكعين القاطنين بنفس الحي من مباغتتها وضربها على مستوى الوجه بدون رحمة ولا شفقة وكانت آلة الضربة سكينة حادة.

لمياء الجميلة لم تعرف لحظة الاعتداء عليها ما الذي حل بها لتسقط أرضا قبل أن تستفيق من غيبوبتها فتجد نفسها في المستشفى أمام أطباء يبحثون عن رتق جرحها خاصة وأن الجرح غائر جدا كون أن المجرم استعمل آلة وضع عليها سائل الثوم.

مباشرة بعد رتق الجرح توجهت لمياء صوب القضاء من أجل إنصافها ورد الاعتبار لها ومحاسبة المجرم بما فعل، مقتنعة بالعدل وبأن جمال وجهها لن يعود كما كان قبل الاعتداء فقررت خوض المعركة القضائية لتحقيق شيء من راحتها النفسية، حيث قدمت للقضاء بوجدة شهادة طبية مدة العجز فيها 45 يوما مع عاهة مستديمة سترافقها طيلة حياتها غير أن القضاء كانت له كلمة أخرى كما كانت تنتظر وتعتقد بعدما أصدر القاضي حكما لا يتجاوز السبعة أشهر، مما زاد من ألم الشابة وجعلها تحس بأن صاحب الجريمة له “بيسطولي” استغله لتخفيف الحكم حسب ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص قصتها.

المغردون والمدونون بمواقع السوسيو أكدوا أن موعد الاستئناف اقترب داعين كل من كانت له الامكانية في إنقاذ الشابة وتحقيق حكم قاس على مرتكب الجريمة أن يتدخل لينقذها.

المصدر - وجدة الرسمية - متابعة
كلمات دليلية
رابط مختصر