جزائريون يسرقون أعضاء رجل خمسيني من وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 يوليوز 2017 - 8:07 صباحًا
جزائريون يسرقون أعضاء رجل خمسيني من وجدة

استنفرت مختلف الأجهزة الأمنية بمستشفى الفارابي بوجدة زوال هذا اليوم الجمعة 14 يوليوز الجاري، وعزت مصادر إعلامية أن سبب هذا الاستنفار إلى اكتشاف جثة مواطن مغربي قادمة من الجزائر منقوصة من عدة أعضاء بشرية أثناء إخضاعها للتشريح الطبي بناء على تعليمات من النيابة العامة وتماشيا مع القوانين الجاري بها العمل بخصوص التعامل مع اللحود القادمة من خارج أرض الوطن للتحقق على ما بداخلها قبل إعطاء أمر بدفنها.

هذا وكانت مفاجأة الطبيب صادمة حينما أتضح له أن الجثة التي أمامه نزعت منها عدة اعضاء بشرية بما في ذلك الكليتين إذ من المنتظر أن تكون هذه الأعضاء البشرية بيعت في السوق السوداء.

المصادر ذاتها ذكرت أن المواطن المغربي يبلغ من العمر حوالي 55 سنة توفي خلال الآونة الأخيرة بالجزائر دون الغوص في تفاصيل أخرى إذ من المرجح أن تكون قد سرقت أعضاؤه في إحدى المستشفيات هناك قبل أن يتم بعث جثته لدفنها بمدينة وجدة.

ويذكر أن مجموعة من المواطنين المغاربة وخاصة ساكنة الجهة الشرقية يتوجهون إلى الجزائر وتونس طلبا للعلاج، الأمر الذي يجعلهم يسقطون في أحيان عديدة بين أيادي مافيا الاتجار في الأعضاء البشرية التي تستغل مثل هذه الفرص للتكثيف من أنشطتها لمحظورة وخاصة أن هذه السوق تعرق انتعاشة قوية وتدر أموالا طائلة على أصحابها وهذا باعتراف المنظمة العالمية للصحة.

رابط مختصر