Advert Test
Advert Test

حقيقة قصة اختطاف رميساء بوجدة.. تفاصيل حصرية ومثيرة

حقيقة قصة اختطاف رميساء بوجدة.. تفاصيل حصرية ومثيرة

عاشت مدينة وجدة أمس الأحد 3 يونيو، حالة من الدعر بعد انتشار خبر اختفاء فتاة أثناء قيامها بالأشغال المسائية في باب البيت، خرجت رميساء البالغة من العمر 15 سنة، حوالي الساعة السابعة مساء لتنظف رصيف باب المنزل. إلا أنها تأخرت عن موعد رجوعها، وعند اقتراب آذان المغرب (الإفطار)، بدأ قلق الأسرة يتنامى، لتبتدئ عملية البحث الأولية عن رميساء لدى الجيران وكل الحي، ويبتدئ معها انتشار خبر اختطافها، فانخرط جميع أهل الحي من جيران وأصدقاء في البحث.

وفي اتصالات هاتفية استقبلتها وجدة الرسمية من مختلف العناصر والشهود الذين أكدوا لنا أن رميساء تم اختطافها من طرف مجهولين باستخدام سيارة ميرسيديس سوداء اللون.


وبعد مرور ساعات قليلة من الإختفاء، وبعد تحريات وانتشار دوريات مكثفة لرجال الأمن شملت مختلف الشوارع والأحياء بوجدة، تم إيجاد الفتاة رميساء القاصر سالمة بأحد المنازل ونقت على الفور إلى ولاية أمن وجدة لاستجوابها.

وفي صباح اليوم أفادت مصادر على مواقع التواصل الإجتماعي أن الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بوجدة ، نفى مزاعم إختطاف الفتاة المسمات رميساء.ر، خلافا لما تداوله ليلة أمس ذات مواقع التواصل الإجتماعي.

وأضاف المصدر عن جهة من ولاية أمن وجدة، أن خبر إختطاف المراهقة ر.رميساء البالغة من العمر 15 سنة ، غير صحيح وقد إختلقت الفتاة هذه القصة لإيهام والديها لاغير ، في حين كانت تتواجد لدى إحدى صديقاتها ويضيف المكلف بالتواصل بولاية وجدة أن رميساء توجد الآن لدى أسرتها وبين أهلها بوجدة ، وقد تم تداول خبر اختطافها أمس الأحد قبل آذان المغرب في مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك على نطاق واسع .

كلمات دليلية , ,
2018-06-04
الكاتب المحترم