خبير يحذر المغارب من خطورة اعتماد الساعة الصيفية.. وهذه هي الأضرار الصحية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 1 يوليوز 2017 - 3:45 مساءً
خبير يحذر المغارب من خطورة اعتماد الساعة الصيفية.. وهذه هي الأضرار الصحية

ككل موسم صيفي، يكثر الحديث عن المشاكل الصحية التي تنتج عن إضافة الساعة الصيفية أو الموسمية التي أصبحت بمثابة شبح يهابه المغاربة، الأمر الذي يتسبب للكثيرين في الأرق، ويجعل الجسم بالتالي يحتاج إلى فترة راحة طويلة لضبط الساعة البيولوجية.

ومن المعروف أن الخبراء عرّفوا الساعة البيولوجية بأنها “آلية شديدة الحساسية قادرة على استشعار التغيرات في البيئة المحيطة بجم الإنسان، وتقوم بتنظيم عدد من وظائف الجسم المتباينة، كالنوم والتمثيل الغذائي والسلوك”.

الدكتور أنس الفيلالي تحدث، في تصريح، تطرق إلى الأضرار الصحية الخطيرة التي قد يتسبب فيها التغيير الفجائي من الساعة البيولوجية إلى الساعة الصيفية، وقال: “تتسبب الساعة الصيفية في ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي قد يشكل خطرا كبيرا على صحة المغاربة المعرضين إلى الإصابة بالسكتة الدماغية المفاجئة الناتجة عن هذا التغير الفجائي الذي يجهله المسؤولون الحكوميون”.

وحذر الفيلالي من تغيير التوقيت الصيفي والشتوي بسبب تأثيره الكبير على صحة الإنسان، من خلال الخلل الذي يتسبب فيه في مراكز معينة في المخ، مما قد يحدث اضطرابات في إفراز هرمونات الجسم المختلفة وفي الوظائف الفزيولوجية الحيوية.

وأشار المتحدث إلى أن هذا التغيير الفجائي “يؤثر على إيقاع النوم إما بالزيادة أو بالنقصان عن الحد الطبيعي” مبرزا أن “الساعة البيولوجية داخل الجسم لا تتغير مع تغيير التوقيت الصيفي، أو أنها تتغير بشكل طفيف للغاية؛ لأن الخبراء لاحظوا أنه حتى عندما يدق المنبه تبعا للتوقيت الجديد، فإن الإنسان لا يصبح بكامل لياقته المعتادة ونشاطه في الحركة إلا بعد ساعة كاملة”.

وأكد الخبير في البحث الطبي مدير الأبحاث في شركة للأدوية سابقا، في تصريح له، أن “العديد من العلماء أجروا دراسات معمقة واستخلصوا أن الساعة الصيفية تزيد من خطر السكتة الدماغية بنسبة 20 في المائة بالنسبة لأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 65 سنة، فيما تزيد من خطر الذبحة القلبية عند هؤلاء بنسبة 10 في المائة”.

وأضاف أنس الفيلالي أن “8 في المائة من الأشخاص العاديين معرضون للإصابة بالسكتة الدماغية في الأسبوع الأول من العمل بها، فيما يتضاعف خطر الإصابة بها عند الأشخاص المصابين بداء السرطان بنسبة 10 في المائة”.

ولتجنب كل هذه المشاكل الصحية شدد الأخصائي على ضرورة اتباع بعض النصائح التي تخفف من هذه المخاطر؛ مثل “أخد فترة قيلولة لا تقل مدتها عن 15 دقيقة بعد الزوال، وضرورة النوم ليلا لمدة 7 ساعات”.

جدير بالذكر أن جدلا كبيرا أثير على مواقع التواصل الاجتماعي حول إضافة الساعة الصيفية؛ إذ طالب البعض بإلغائها لما لها من أضرار على صحتهم وراحتهم، فيما اعتبرها البعض الآخر فرصة للاقتصاد في الطاقة الكهربائية.

رابط مختصر