سوق “بن الطيب” يعاني جراء التساقطات المطرية.

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 دجنبر 2016 - 3:36 مساءً
سوق “بن الطيب” يعاني جراء التساقطات المطرية.

لا تزال التساقطات المطرية تكشف مستور البنية التحتية في بلادنا، حيث أن غالبية المناطق تشهد كوارث كلما حل فصل الشتاء جراء الوضعية الهشة التي تعاني منها هذه الأخيرة .

 

فهذه الصورة تكشف عن حقيقية تسيير عدد من المناطق، والتي لا ترقى للشعارات التي تطلق بخصوص النهضة التي يعرفها المغرب، كون أن عددا من المسؤولين الجماعيين يتخذون مسلك الخذلان في تسييرهم لمناطقهم.

 

الحديث هنا والصورة توضح ذلك عن سوق رئيسي تتوجه صوبه معظم ساكنة ابن الطيب الغير بعيدة عن إقليم الدريوش، وهو السوق الذي كلما جاد الله على عباده بأمطار الخير، إلا وتحول إلى برك مائية وأوحال.

 

ولا سبيل لساكنة “ابن الطيب” إلا انتظار تدخل المجلس الجماعي وتعبيد أرضية السوق، خاصة وأنه كلما حل فصل الشتاء تجد السوق فارغا، كون أن المواطنين لا يمكنهم المشي فوق برك مائية وأرضية أقل ما يقال عنها أنها تدمرت بفعل التساقطات.

رابط مختصر