شبح التحرش يطارد تلميذات ثانويات وإعداديات مدينة أحفير

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 دجنبر 2016 - 11:38 صباحًا
شبح التحرش يطارد تلميذات ثانويات وإعداديات مدينة أحفير

تعيش ثانوية النهضة وإعدادية سيدي محمد بن عبدالرحمان وإعدادية كيس، ظاهرة التحرش بالتلميذات التي تمارسها كائنات ليس لها من هم سوى تتبع أعراض الناس و ممارسة بلطجة مدروسة و محسوبة الخطوات، متخذة من محيط الإعداديات و الثانويات مكانا و ملاذا للتربص بالتلاميذ.

 وقد عبر العديد من الأطر التعليمية وآباء وأولياء التلاميذ عن تحول محيط الثانوية والإعدادية إلى وكر للمتسكعين الذين يعملون على ممارسة استفزازاتهم على التلميذات و التحرش بهن في غياب أي رادع أمني و انعدام الوازع الأخلاقي في ثنيهم عن ممارسة أسلوب رخيص يضرب أخلاق المجتمع في الصميم .

هذا وقد يتطور الأمر إلى أساليب لا احد يتنبأ بنتائجها ،كما حدث مؤخرا عندما تعرض أحد المتمدريس إلى اعتداء بواسطة سكين نتج عنه عاهة مستديمة على وجهه ،وهذا ما يستدعي تكثيف المراقبة الأمنية أمام أبواب أبواب الإعداديات حيث تعرف توافذ عديد كبير من الدراجات النارية .

رابط مختصر