Advert Test
Advert Test

عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

وجدة – ميلود بوعمامة

استطاع الفنان الفوتوغرافي الشاب عثمان بلفلاح في وقت قصير جداً، أن يفرض نفسه وإبداعه على الساحة الفنية الوطنية، بحكم تميز أعماله التي تجمع بين الفوتوغراف والفنون الضوئية، وتحمل أبعادا جمالية تنصهر في بوثقة الإحساس بالآخر، وذلك من خلال قربه من الفئات الهشة ، واصطفافه في طابور أعمال كبار الفنانين العالميين المرموقين في هذا المجال.


عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

إذ، اضطلع بلفلاح على تجارب فنية عالمية وعربية، وبالتحديد في مجالات الفوتوغرافية الفنية والتصوير المعماري، بالإضافة لاشتغاله على فن البورتريه. .، تألق الفنان في المسابقة الوطنية المنظمة في إطار محور”هوية”، وحصول بلفلاح بجائزة” التفوق للصورة” حول موضوع الهوية ، بين الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة الشرق و أكاديمية” هو بوكن ” للفنون ب” انفيرس” البلجيكية، وهي عبارة عن إقامة فنية في بلجيكا، ينظم له معرض فني بإحدى الارواقة الفنون المعاصرة هناك تلخص مجمل أعماله الفنية.

عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

ويشتغل بلفلاح، المزداد سنة 1994 بتاوريرت، والحاصل على الباكالوريا في شعبة الفنون التطبيقية بثانوية المهدي بن بركة بوجدة، قبل أن يلج بتفوق عال المعهد المتخصص في مهن السينماISMC بمدينة ورزازات، في شعبة السمعي البصري .

عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

هذا، وسبق للفنان الفوتوغرافي الشاب عثمان بلفلاح، أن شارك في العديد من المعارض و الملتقيات والمهرجانات الفنية الوطنية منها والدولية، خاصة تلك التي تعنى بالفنون البصرية كالسينما والمهن المتعلقة بها، بالإضافة للفنون التشكيلية و الفوتوغرافية، بكل من شفشاون من خلال الدورة الخامسة لمهرجانها الدولي للتصوير الضوئي (المشاركة بأعمال فنية)، و بورزازات في مهرجان اكرار للتنمية والفن بتعاون مع جمعية ” مغرب الصورة”،و الرباط في إطار مسابقة التصوير الضوئي أو الرسم بالضوء، ضمن فعاليات أضواء التراث على ضفاف العدوتين، وفي وجدة، من خلال دورة تدريبية منظمة من طرف المعهد الفرنسي للشرق في تقنية ” لايت بانتينغ Light painting”، أو ما يعرف بالتصوير الفوتوغرافي الضوئي، وهي تقنية فنية جديدة في مجال الفن الفوتوغرافي عموماً.

عثمان بلفلاح.. فوتوغرافي من الجهة الشرقية يقتفي آثار مصوري ناشيونال-جيوغرافيك

وفي إطار المشاركات الوازنة دائما، خاض بلفلاح تجربة فريدة من نوعها، من خلال دورة حملت مسابقة في مجال التصوير الفوتوغرافي الخاص ب” البورتريه”، تحت شعار : “سينما الشباب.. سحر الإبداع المتجدد” بتنغير خاض بها المريبة الثالثة ، ثم دورة تدريبية أخرى في إطار المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة بوجدة حول:” الماكياج والخدع السينمائية”، وديل عثمان بلفلاح تجربته الفنية والإبداعية لهذه السنة، بدورة تكوينية مع شركة إنتاج محلية، هي “سلي برود” للسمعي البصري والسينمائي في وجدة، ومشاركة فعالة في النسخة الثامنة من مسابقة “لحظات” التي تنظمها شركة المراعي للألبان، وناشيونال-جيوغرافيك بأبوظبي، بعد اختيار إحدى أعماله الفنية والمتمثلة في صورة معبرة عن إحدى المهن التقليدية التي تسير نحو الزوال، وقد اختير هذا العمل الذي ينم عن حس إبداعي فوتوغرافي.

إجمالا، تبقى أعمال الفنان الفوتوغرافي المغربي الشاب عثمان بلفلاح، مختلفة ومتنوعة، تنهل من المشترك الاجتماعي والإنساني الشئ الكثير، و تنتصر غالبا للإنسانية الإنسان في تعبيراته وأحاسيسه، وأيضا في حركاته وسكناته، و اشتغاله الدائم على الألوان التي يختارها بعناية فائقة مع خفة سرعة الآلة الفوتوغرافية الاحترافية التي تصنع الإبداع وجمالية الصورة.

2018-05-24 2018-05-24
الكاتب المحترم