غضب النزلاء بسجن وجدة يصل أقصى درجاته.. وهذا هو السبب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 مارس 2017 - 11:12 صباحًا
غضب النزلاء بسجن وجدة يصل أقصى درجاته.. وهذا هو السبب

دخل المئات من السجناء بإصلاحية وجدة في عدة معارك نضالية احتجاجا على اللامبالاة التي تعاملت بها الإدارة مع السجين “أحمد عمراني” الذي دخل في إضراب عن الطعام احتجاجا على الحكم الصادر في حقه الأمر أدى إلى وفاته في ساعة مبكرة من صبيحة يوم الإثنين الأخير 20 مارس الجاري بمستشفى الفارابي، وفي السياق ذاته فقد حمل المحتجون المسؤولية كاملة لإدارة المؤسسة التي لم تقدم العلاج الضروري للسجين من أجل إنقاذ حياته ولم تكلف نفسها لفتح حوار جدي ومسؤول بهدف ثنيه على تعليق إضرابه عن الطعام.

وفي السياق ذاته فقد أكد بعض أقارب السجين الضحية، أن إدارة السجن منعت والدته من زيارته يوم الخميس الأخير للاطمئنان على صحته وخاصة أنه كان يعيش تدهورا صحيا خطيرا وتعاملت معها بشكل غير إنساني.

رابط مختصر