فريق طبي يجري أول عملية من نوعها على مستوى جهة الشرق بوجدة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 31 دجنبر 2016 - 10:23 صباحًا
فريق طبي يجري أول عملية من نوعها على مستوى جهة الشرق بوجدة

في عملية تعد الأولى من نوعها على مستوى جهة الشرق، تمكن طاقم طبي وتمريضي متعدد التخصصات بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، مؤخرا، من التدخل لإنقاذ حالة مستعجلة لمريضة تعاني من مرض خلقي يعرف ب”ضيق في الشريان الأبهر”.

 

 وحسب بلاغ للمركز ، فإن المريضة (30 سنة) نقلت إلى مستعجلات مستشفى الاختصاصات بالمركز الإستشفائي الجامعي في حالة حرجة إثر تعرضها لارتفاع الضغط المستعجلي وأعراض أخرى، وبعد إخضاعها لمجموعة من الفحوصات، تبين أنها مصابة بضيق في الشريان الأبهر، مما استلزم إجراء جراحة تدخلية عبر القسطرة.

 


هذا وأوضح المصدر ذاته أن هذه العملية الدقيقة تمكن من توسيع ضيق الشريان مع وضع دعامة شريان، دون الحاجة للقيام بجراحة كلاسيكية أن حالة المريضة حاليا مستقرة ، وتخضع للمراقبة بمصلحة الإنعاش والتخدير بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة.


كما أشار إلى أن هذا التدخل، الذي أجراه الطاقم الطبي والتمريضي التابع لكل من مصلحة جراحة الأوعية، والإنعاش والتخدير، وطب القلب، ومصلحة الأشعة، يدخل في إطار التكفل بالحالات المرضية من المستوى الثالث التي تسمح بها التجهيزات المتوفرة بالمركز.

رابط مختصر