فوضى كبيرة في الشوارع والأزقة والساحات العامة بمدينة وجدة..

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 دجنبر 2016 - 10:09 مساءً
فوضى كبيرة في الشوارع والأزقة والساحات العامة بمدينة وجدة..

تعيش مدينة وجدة فوضى عارمة في الشوارع والأزقة والساحات العامة. ولم يعد الأمر يتعلق باحتلال الرصيف أو الملك العمومي، بل تجاوز الحد مداه، وأصبحت كل الطرق الرئيسية محتلة من طرف الباعة الجائلين و أصحاب العربات الثلاثية و “الفراشة”. وبات من المغامرة اقتحام أو المرور عبر الطرق المؤدية الى ساحة سيدي عبد الوهاب، أو شارع علال الفاسي، او شارع ساحة المغرب العربي أو شارع مولاي الحسن أو شارع عبد الخالق الطريس.

وبحكم السكوت المطبق للمسؤولين، تعاظم مشكل احتلال الساحات والطرقات الرئيسية، وهكذا تحولت طريق بودير من صيدلية ابن سينا إلى غاية مسجد مولاي الحسن إلى ما يشبه “سويقة”، مخصصة لأصحاب العربات الثلاثية والمجرورة بالدواب والحمير. وفي تحد سافر لكل القوانين، فرض الباعة الجائلين سيطرتهم على هذه الطريق الحيوية، يفتحون ممرات صغيرة بالنهار في وجه حركة السير.ويقطعونها بشكل كامل بعد السادسة والنصف مساء.

لقد فتحت شهية البعض للاستيلاء على الملك العمومي واستغلال الفضاءات الفارغة دون مراعاة للمصلحة العامة، وشكل تراخي الجهات المسؤولة، عاملا أساسيا في تمدد الفوضى الى الأحياء الشعبية أيضا. ونذكر على سبيل المثال ما يجري بالطريق 115 بحي كولوش وحي النصر وطريق بوقنادل وسويقة بنغلاديش وغيرها.

إنها الفوضى بكل تجلياتها والتي يتحمل فيها الجميع مسؤوليته، منتخبون وسلطات محلية ورجال أمن وفعاليات المجتمع المدني. إذ ليس من المعقول أن نشاهد يوميا مناظر تعيدنا سنوات الى الوراء ، ونقبع صامتيين بدعوى الظرفية ؟. هل نذكر من جديد بالمشاريع والملايير التي أنفقت على تأهيل مدينة وجدة وعلى تجديد ساحة سيدي عبد الوهاب؟. كيف سيكون انطباع الزائر المغربي أو الأجنبي وهو يرى مدينة بعيدة عن التمدن والركب الحضاري؟ !، مدينة غارقة في الفوضى واحتلال الملك العمومي.

المصدر - م.م
رابط مختصر