Advert Test
Advert Test

كارثة بوجدة.. المتسولون والمشردون يرعبون الساكنة بأساليب وخدع ذكية

%d9%83%d8%a7%d8%b1%d8%ab%d8%a9-%d8%a8%d9%88%d8%ac%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa%d8%b3%d9%88%d9%84%d9%88%d9%86-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%b1%d8%af%d9%88%d9%86-%d9%8a%d8%b1%d8%b9%d8%a8

عديدة هي الأحياء الفوضوية و العشوائية الواقعة بمحيطات مدينة وجدة التي فتحت ذراعيها منذ سنة 1990 إلى يومنا هذا لسكان القرى و المدن المجاورة في إطار الهجرة الجماعية للبحث عن القوت و العمل، هناك دواوير المحرشي ثلاثة و دوار الدرافيف، و حي النهضة (عمر البوليسي) و مولاي اسليمان و بالرمضان و دواوير سيدي يحي، التي كلها تأتي في مقدمة الأحياء الهامشية الأكثر فقرا باعتبار الترتيب المبني على مؤشرات الفقر الذين ينحدرون من البوادي و يعيشون في ظروف تنعدم فيها أبسط الشروط الصحية و تعتبر في غاية الهشاشة… و رغم أن التسول لازم الإنسان منذ عصور خلت و أن المجتمع كان و مازال ينظر إلى المتسول بعين الدونية و الشفقة، و رغم أن الإسلام نهى عن التسول و الاستجداء، و رغم أن القانون يجرم هذه الظاهرة، إلا أنه وتزامنا مع الأوضاع الحالية جعلت الفقير يدوس كرامته و يمرغ شرفه و يعدم أنفته و يمد يده..

إن المواطن ليستغرب لكثرة الطرق المستعملة من طرف هؤلاء في إثارة شفقة الناس لإدخال أياديهم إلى جيوبهم و توزيع ما لديهم من مال فائض، و ذلك خلال الأعياد و المواسم و المناسبات و الأيام و رأس الشهر، و استغلال سذاجة التلاميذ و هم يقصدون المؤسسات لاجتياز الامتحانات، و المرضى و هم يقبلون على إجراء عمليات جراحية، و المعاقون الذين يأملون الشفاء، و كل ما يمكن أن يخدع و يولد الشفقة…


كما ترى الأعداد الكبيرة من هؤلاء المتسولين يرتادون المقابر و المساجد أيام الجمعة و الأعياد الدينية، و البعض منهم يستأجرون الأطفال، و ينصبون أنفسهم أصحابا للمناطق التي اختاروها لدرجة منع متسولين آخرين للاستجداء بها.. و آخرون يستغلون عاهاتهم بعد تدريبهم على البكاء أو تجويعهم للتعبير للناس عن رغباتهم في الحصول على صدقات تسد رمقهم و تذهب جوعهم الحاد .. فيما يتربص العديد لأصحاب السيارات عند علامات الوقوف الضوئية..! و تلجأ فتيات محتجبات إلى وسيلة جديدة توزعن وريقات على زبناء المقاهي طالبات الرحمة و الشفقة بمدهن يد المساعدة لإعالة أسرهن أو لاقتناء أدوية لأمراض مجهولة..

إنها مشاهد مؤلمة و مخجلة يتميز بها مجتمعنا بامتهان حرف بئيسة للظفر بقطع من النقود أو خبز جريا وراء لقمة العيش، فيما غابت أدوار الجمعيات الخيرية ودور العجزة و غياب سياسة ممنهجة بمحاربة هذه الآفة..!

المصدر - نورالدين بلبشير - وجدة الرسمية
2016-11-11 2016-11-11
الكاتب المحترم