وجدة.. إطلاق مشروع كفاءات للجميع لتطوير نظام التكوين المهني الجهوي بسوق الشغل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 8:28 صباحًا
وجدة.. إطلاق مشروع كفاءات للجميع لتطوير نظام التكوين المهني الجهوي بسوق الشغل

المجلس الثقافي البريطاني بشراكة مع الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية إيسيد ينظم فعاليات إطلاق مشروع كفاءات للجميع بمدينة وجدة يوم 13 ديسمبر 2017.

تحت رعاية ولاية وجدة، وبالشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والمجلس الجهوي لجهة الشرق، سيعقد حفل الإنطلاق في مركز التكوين المهني اوفشورين ، بحضور الجهات الفاعلة الرئيسية في القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني من التكوين المهني والتوظيف على مستوى جهة الشرق.

وقد ابتدأ مشروع كفاءات للجميع في شهر غشت 2017 و تم اطلاق المشروع رسميا يوم 29 نونبر في مدينة طنجة من طرف المجلس الثقافي البريطاني والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية. كما يحضى هذا المشروع أيضا بدعم من كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني. و سيستمر المشروع لمدة 3 سنوات من العمل (2017/2020) على نطاق جهتين تجريبيتين (طنجة – تطوان – الحسيمة والجهة الشرقية)، استفاد المشروع بدعم من صندوق الاتحاد الأوروبي بقيمة تصل إلى 2.4 مليون أورو، في جزء من برنامجها لدعم التكوبن المهني لتنمية الرأسمال البشري في المغرب، بمبلغ إجمالي قدره 60 مليون أورو.

ويوضح مدير المجلس الثقافي البريطاني السيد جون ميتشيل أن “الهدف الرئيسي من المشروع هو تطوير نظام تدريب مهني حديث وموجه نحو سوق العمل في المغرب. ويعزز نهجنا صوب التعاون الثنائي والعلاقات الثقافية مع الحكومة المغربية والمجتمع المدني وممثلي القطاع الخاص على المستويات المحلية والإقليمية والوطنية”

في الواقع أن العديد من الإجراأت التدريبية التي تضطلع بها جهات فاعلة عامة أو خاصة أو ارتباطية تهدف إلى إدماج الشباب والباحثين عن عمل ترى النهار. والتنسيق بين هذه الإجراأت التدريبية وبين مبادرات الجهات الفاعلة على أرض الواقع أمر ضروري لتجنب رشد الموارد والطاقات المالية والحصول على آثار حقيقية في الأجلين القصير والمتوسط. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن تستجيب هذه الإجراأت التدريبية ، قدر المستطاع، لاستراتيجية مشتركة ذات نتائج وأهداف مشتركة.

ومن تم، فإن نموذج الحكامة الإقليمية المتوخى يجب أن يأخذ في الاعتبار على نحو أفضل طموحا مزدوجا: ألا وهو فئة الشباب الراغبين في الاندماج في الحياة العملية ، و القطاع الاقتصادي في بحث عن يد عاملة مؤهلة و ملائمة لحاجياتهم لضمان تنمية مستدامةفي هذا الشأن قال السيد بابلو زالديفار ميقولارينا، القنصل العام لإسبانيا في طنجة : ” هناك حاجة إلى نظام تدريب مهني حديث وشامل الجودة من أجل التنمية الاقتصادية المستدامة في المغرب”

ويقدم مشروع كفاءات للجميع الدعم لإنشاء آلية إدارية إقليمية من خلال تنفيذ الأنشطة التالية: برنامج للمؤتمرات يهدف إلى عرض التجارب الدولية؛ ودورات لبناء القدرات لأعضاء مجموعات العمل الإقليمية؛ و حلقات عمل لجمع المعلومات وتبادلها من أجل نشر البيانات الأولية والمتوقعة بشأن الطلب والطلب من التدريب المهني على الصعيد الإقليمي؛و ورش عمل لدعم ووضع خطة إقليمية للتدريب المهني والرحلات الدولية للدراسة والتبادل (المملكة المتحدة، إسبانيا))، …

سيقدم برنامج الدعم مبلغ 900 ألف أورو لدعم المبادرات المحلية للتكوين المهني أو اكتساب مهارات التقنية الرامية إلى ضمان إدراج مجموعات مجموعات من الأشخاص الغير مندمجين في سوق العمل.

وستقدم هذه المنح بشراكة مع مجموعات العمل الإقليمية وستدعم من 6 إلى 9 مبادرات موزعة على جهتي المشروع. وفي هذا الصدد، أشار السيد ستيفان فيران، مدير المشروع، إلى أن المشروع سيتيح للفئات الهشة إمكانية الحصول على تدريب مهني جيد يتكيف مع احتياجات السوق.

رابط مختصر