مغرب إفريقيا.. ملحمة وطنية ضخمة ستقام بمدينة وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 4:28 مساءً
مغرب إفريقيا.. ملحمة وطنية ضخمة ستقام بمدينة وجدة

لتخليد المبادرة التاريخية والمسؤولة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والتي تعكس بوضوح حكمة وبعد نظر جلالة الملك، والتزامه بالاندماج الإفريقي وقيام إفريقيا متحررة ومستقرة ومتطورة، والنابعة من التزام المغرب لصالح القضايا العادلة، وثقته الراسخة دوما في إفريقيا قوية بثرواتها ومؤهلاتها الاقتصادية، فخورة بإرثها الثقافي والديني، وواثقة بمستقبلها. وللتأكيد بأن كافة الأعمال الرائدة التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله تعكس إرادة المملكة التي لا تلين، في أن تكون على موعد مع التطور والتقدم، وأن تحبط كل المحاولات الرامية إلى المس بوحدتها الترابية، وتساهم بإيجابية في إنجاح المشروع الطموح للاندماج الإفريقي الذي يدعمه بقوة المغاربة قاطبة.

وبمناسبة القرار التاريخي لعودة المغرب المظفرة لمنظمة الإتحاد الإفريقي أسرته الطبيعية ونصرا دبلوماسيا مغربيا تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ستنظم وكالة “س ج إيفنت” بعاصمة المغرب العربي مدينة وجدة، بوابة إفريقيا والمملكة، ملحمة وطنية ضخمة اختير لها عنوان كبير يليق بمكانتها وبحجمها “مغرب إفريقيا” بمشاركة أبرز الفنانين الأفارقة والمغاربة والعرب الذين سيتقاطرون على مدينة الألفية يوم السبت 11 فبراير 2017 وبالضبط بساحة زيري بن عطية. من بين الفنانين اللذين سيحيون الحفل، نذكر : ميمون الوجدي، لمياء الزايدي، خالد بنان، رياض العم ،تشينويت، اش كاين، رامن الباش، كرافاطا، نادية لعروسي، بدر سلطان، دوزي، ديجي فان، حاتم عمور، عادل أصيل، أليكس ميكا، سعيدة شرف، حميد الحضري، نجاة رجوي، 5ستارز، مومن، عصام كمال، عبد العلي أنور، ديجي أمين، طالبن وان، سامي قصبة، فاطمة الزهرة العروسي، محمد رضى، حميد بوشناق، جبارة.

كما سيتم تنشيط السهرة من طرف :مومو، عماد نتيف، سناء بقال، رشيد إدريس، و بحضور الفنان الكوميدي محمد خياري.

كما سيتخلل هذه الملحمة الوطنية الفنية المتميزة إطلاق عرض للشهب النارية التي ستنير وتزين سماء المدينة احتفالا بهذه المناسبة السعيدة. كما سيعرف هذا الاحتفال الكبير مساهمة عدة جهات عمومية وخاصة ومنتخبة ومجتمع مدني بغرض إنجاح فعالياته عبر عدة أنشطة موازية.

وتدعو وكالة “س ج إيفنت” كافة المواطنات والمواطنين في مدينة وجدة المقاومة إلى إنجاح هذه التظاهرة الوطنية الكبرى والأولى من نوعها، التي تروم تعبئة المجتمع الوطني من أجل إيصال صوت المغاربة للعالم وتأكيد تعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد ووقوفهم جنودا مجندين وراء حامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وهي مناسبة تؤكد من خلالها وكالة “س ج إيفنت” أن الريادة القوية لجلالة الملك محمد السادس أيده الله مكنت المملكة من العودة إلى المكانة التي تعود لها بكل حق ضمن الأسرة المؤسساتية للقارة الإفريقية، مما سيساهم إيجابيا في مزيد من الاندماج الإقليمي والسياسي والاجتماعي بإفريقيا، فضلا عن الاستقرار والأمن بالقارة وأن هذه العودة ثمرة سياسة ملكية سامية استباقية ومتواصلة، من أجل تطوير تعاون جنوب-جنوب وشراكة على أساس رابح-رابح بهدف الدفاع عن القضية الوطنية الأولى

المصدر - نورالدين بلبشير - وجدة الرسمية
رابط مختصر