نساء مغربيات متزوجات يفشين أسرار بيت الزوجية عبر “اللايف” في مجموعة “فايسبوكية”‎

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 2 مارس 2017 - 8:49 مساءً
نساء مغربيات متزوجات يفشين أسرار بيت الزوجية عبر “اللايف” في مجموعة “فايسبوكية”‎

تأسست قبل أسابيع مجموعة فايسبوكية خاصة بالنساء المغربيات المتزوجات منهن و العازبات حيث فرضت المشرفات على تسيير المجموعة عمل البث المباشر لكافة الأعضاء إن هن رغبن في الاستمرار كعضوات بالمجموعة.

و في ظرف زمني وجيز، انتقل عدد الأعضاء من النساء في هاته المجموعة إلى ما يقارب الخمسين ألف حيث يقمن بعمل البث المباشر عبر تقنية “اللايف الفايسبوكي” صباح مساء من قلب منازلهن.

و استغل عدد من القراصنة الثغرات الموجودة بمواقع التواصل الاجتماعي ليقتحموا المجموعة النسائية التي أصبحت مختلطة بكلا الجنسين من خلال حسابات وهمية تم إنشاؤها لهذا الغرض دون إثارة أي انتباه.

و يقوم هؤلاء القراصنة المنتحلين لصفات مزورة و فايسبوكات وهمية بعمل تسجيلات للبث المباشر لنساء متزوجات من قلب منازلهن و أحيانا من غرف نومهن و بملابسهن الداخلية التي تعودوا ارتداءها بكل حرية في المنازل و يعمدون لنشرها في مجموعات فايسبوكية أخرى و عبر تقنية الواتساب في غفلة من صاحبات البث المباشر مما قد يعرضهن مستقبلا لمجموعة من المخاطر.

و رغم أن العديد من النساء اللواتي يقمن بالبث المباشر في تلك المجموعة عن حسن نية ظنا منهن أنهن في مجموعة نسائية صرفة و كذا يقمن بمسح البث المباشر فور انتهائه غير أن هذا لم يحل دون أن يقوم القراصنة المنتحلين لأسماء نسائية من استخدام تطبيقات متطورة تسمح بتسجيل “اللايف” قبل حذفه.

و من بين اللايفات التي أثارت الكثير من الجدل ذاك الذي انتشر بشكل كبير عبر تقنية الواتساب لمغربية متزوجة تقطن بالمهجر حيث و بحسن نية كانت تحكي لصديقاتها “الافتراضيات” في ذات المجموعة عن مشاكلها الجنسية مع زوجها من قلب غرفة نومها ليتم تسجيل البث و نشره بمجموعات الواتساب مما سبب لها مشكلا عويصا وصل حد تفكيرها في الانتحار بعد أن أضحت الألسن تلوك قصتها بكل سخرية.

المصدر - وجدة الرسمية من الدار البيضاء
رابط مختصر