هل تلقى الطفلة “نجوى” من وجدة مصير الطفلة “إيديا” من تنغير

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 أبريل 2017 - 11:48 صباحًا
هل تلقى الطفلة “نجوى” من وجدة مصير الطفلة “إيديا” من تنغير

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي وعلى نظاق واسع قصة الطفلة نجوى العثماني التي رفضت إدارة المستشفى الجامعي بوجدة استقبالها بمبرر عجزها عن فعل اي شيء، فحتى السيروم الذي هو ابسط شيء منع عنها، ليتم تركها تواجهه مصيرها المحتوم في صمت مريب، مع العلم انها من اسرة معوزة فوالدها سائق سيارة اجرة لا يقوى حتى على توفير متطلبات الحياة الضرورية ناهيك عن مصاريف العلاج وهو في حالة نفسية سيئة نتيجة الاهمال الذي ووجهت به ابنته.

وقد فجرت قصة الطفلة نجوى تعاليق غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي حاملة انتقادات لاذعة لمسؤولي قطاع الصحة بالمدينة. فهل تتحرك الضمائر الحية لتفادي تكرار سيناريو الطفلة ايديا ؟ أم ان أرواح الاطفال الابرياء الذين لا ينطقون إلا بالحق لا تهم ؟

رابط مختصر