وجدة… انطلاق العمل بنقطة اتصال أحدثتها مؤسسة الوسيط بجهة الشرق.

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 دجنبر 2016 - 4:43 مساءً
وجدة… انطلاق العمل بنقطة اتصال أحدثتها مؤسسة الوسيط بجهة الشرق.

انعقد، يوم الخميس بمقر ولاية جهة الشرق بوجدة، لقاء بمناسبة انطلاق العمل بنقطة الاتصال التي أحدثتها مؤسسة الوسيط بجهة الشرق.

وقال عبد العزيز بنزاكور، وسيط المملكة، في كلمة بالمناسبة، إن مؤسسة الوسيط سعت إلى إيجاد صيغة تجسد قربها الجغرافي من الجهة من خلال نقطة اتصال تعتبر محطة انتقالية في انتظار إحداث مندوبية جهوية في أقرب الآجال.

وأضاف أن ما يميز هذا اللقاء أنه يعد مبادرة أولى من نوعها تبرمجها المؤسسة في سياق تفعيل التوجيهات الملكية السامية، ولا سيما تلك التي طبعت الخطاب التاريخي لجلالة الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الحالية.

وأوضح أن هذا اللقاء، الذي حضره بالخصوص مسؤولون إداريون بجهة الشرق ورؤساء جماعات ترابية بالجهة، توخى “التعريف بكنه الوساطة وبالجهود المبذولة والصعوبات والإشكاليات المطروحة، والتعرف على المعوقات التي تعرقل التصريف السلس لما نقف عليه ونحن نعالج تظلمات المواطنين”.

وأكد وسيط المملكة أن “المجهودات كثيرة وإرادة الإصلاح متوفرة والمبادرات متوالية (..) وبمقدورنا الارتقاء نحو الأحسن والأفضل”.

وقال “من الواجب علينا، كمؤسسة طوقها الظهير المحدث لها بأمانة الدفاع عن الحقوق وتأمين تواصل فعال بين الإدارة ومرتفقيها، أن نرافق الإدارة بمفهومها الواسع، في التغيير وأن نساعدها على تجاوز الإكراهات والصعوبات. وعلى الإدارة من جهتها أن تصغي لما تحثها عليه المؤسسة (..) لحماية المصالح الفضلى التي تجد سندها في المبادئ الدستورية”.

من جهته، أكد والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد السيد محمد مهيدية أنه تم اتخاذ مجموعة من التدابير على مستوى جهة الشرق، منها القيام بدورات تكوينية لفائدة الموظفين، خاصة في مجال الاستقبال والتواصل، حيث تم تهييء فضاء خاص باستقبال المواطنين والوافدين على مصالح الولاية، وجرى عقد اجتماعات لتحسيس جميع الإدارات بضرورة العمل على حسن استقبال المواطنين وتحسين خدمات الإدارة وتقريبها بشكل أفضل من المواطن.

كما تم، يضيف السيد مهيدية، إحداث خلية للتبليغ والتتبع على مستوى عمالة وجدة أنجاد، بتعاون بين المصالح القضائية ومصالح الولاية، مهمتها الأساسية تحسين أساليب التواصل والحد من جميع العوائق والصعوبات التي تعوق عملية التبليغ بالأحكام، التي توليها مؤسسة الوسيط أهمية كبيرة بحكم اختصاصاتها.

وقال الوالي إن إشكالية ضبط وتحسين العلاقة بين الإدارة والمواطن تظل مطروحة بحدة ما لم تتكاثف جهود جميع المتدخلين من أجل اتخاذ التدابير الملائمة، المتمثلة أساسا في تعزيز بنيات الاستقبال وتحسين أساليب التواصل والإنصات وإشاعة ثقافة التخليق والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة وتبسيط المساطر وتحديث المعالجة الإدارية لملفات المواطنين والمتعاملين والتجاوب بشكل إيجابي مع شكايات وتظلمات المواطنين.

عناوين مؤسسة الوسيط وجدة،
المصدر - و م ع
رابط مختصر