وجدة.. مرضى الكلي مهددون بالموت

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 31 ماي 2017 - 1:42 مساءً
وجدة.. مرضى الكلي مهددون بالموت

حالة من التخوف والترقب تخيم على مرضى الكلي بمدينة وجدة صبيحة هذا اليوم 31 ماي الجاري، وارتباك واضح لدى المسؤولين عن القطاع الصحي بالمدينة، نتيجة إصابة محرك الآلة التي تقوم بتصفية الدم المتواجدة بمستشفى الفارابي، بعطب تقني مفاجئ الأمر الذي دفع بإدارة المستشفى إلى الاستعانة بخدمات مركز الحسن الثاني لتصفية الدم والقصور الكلوي الواقع بالحي الإداري بالقرب من ولاية جهة الشرق، وأمام الضغط الذي عرفه هذا المرفق تعرض بدوره محرك للعطب، ولحسن الحظ أن آلة التصفية التي يتوفر عليها المركز المذكور تشتغل بمحركين.

عطب من شأنه أن يربك كل حسابات المصلحة الساهرة على عملية تصفية الكلي بوجدة وسيدفعها إلى العمل بشكل مستمر ودون توقف بالنظر إلى الكم الهائل من المرضى الذين ينتظرون دورهم في العلاج.

و في السياق ذاته ولعل السؤال الذي يطرح نفسه و بإلحاح، لماذا لم تفكر الوزارة في وضع محركات احتياطية تحسبا لأي طارئ وخاصة أن الأمر يتعلق بمسألة موت أو حياة ؟ ما يعد استهتارا وتبخيسا لحياة المواطنين.

والسؤال الثاني كيف تعرض محرك مركز تصفية الدم الحسن الثاني إلى العطب رغم أنه حديث النشأة؟

أسئلة يجب على المدير الجهوي للصحة بالشرق أن يتحلى بالشجاعة والجرأة ويجيب المواطنين عليها بدل المكوث في مكتبه المكيف غير عابئ لما يتعرض له المواطن المغلوب عن أمره من معاناة بشكل يومي ومستمر داخل مختلف المرافق الصحية العمومية.

رابط مختصر