Advert Test
Advert Test

لكِ الله يا جرادة.. وكالة تنمية أقاليم الشرق تصرف مئات الملايين على السفريات والمعارض

لك الله يا جرادة.. وكالة تنمية أقاليم الشرق تصرف مئات الملايين على السفريات والمعارض

يبدو أن مدير وكالة تنمية أقاليم الشرق، محمد المباركي، لم يستوعب بعد مضامين الخطب الملكية التي تدعو الى خدمة المواطنين، والقطع مع مرحلة الفساد والاستهتار والتهاون، ولم يأخذ العبرة من الزلزال الذي أسقط عدد من الأسماء من وزراء ومسؤولين حكوميين وغيرهم.مناسبة هذا الحديث، استمرار

المباركي في نهج سياسية اللامبالاة والاهمال اتجاه أقاليم جهة الشرق وساكنتها التي تعاني من سوء الأوضاع الاقتصادية والتنموية والتي انعكست سلبا على استقرارها الاجتماعي مؤخرا.


المباركي، وعكس باقي المسؤولين المكلفة بإدارة وتسيير وكالات التنمية، لم يسجل منذ تاريخ توليه منصبه، انجازا مهما لفائدة الجهة وساكنتها، ولم يحفل سجله سوى بانتقاذات المواطنين والاعلام المحلي والوطني.

المباركي، وحسب عدد من النشطاء، يعكف خلال الفترة الأخيرة على التخطيط للسفريات والخرجات خارج أرض الوطن، بدل التخطيط لجلب الاستثمارات الاقتصادية للأقاليم ولتشغيل الساكنة وانقاذها من شبح البطالة.

وفي هذا السياق، ربط النشطاء، سفريات المباركي، بالوضع المتوتر الذي يشهده اقليمى جرادة، منذ وفاة شخصين داخل منجم للفحم الحجري، والاحتجاجات التي أعقبت الحادث.

ودعا النشطاء، مدير وكالة تنمية أقاليم الشرق، الى العمل على تحسين الوضع الاقتصادي والتنموي للجهة، عبر تشجيع الاستثمارت الداخلية والخارجية، والقاولات الصغرى والكبرى، بدل الانشغال في البحث عن وجهات جديدة لقضاء عطله المثيرة.

المصدر - عن هبة بريس
2018-01-27 2018-01-27
الكاتب المحترم