أحفير : توزيع إعانات غذائية على بعض الأئمة والقيمين الدينيين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 يونيو 2016 - 5:33 مساءً
أحفير : توزيع إعانات غذائية على بعض الأئمة والقيمين الدينيين

في إطار الاهتمام بالشأن الديني وتأهيله من خلال العناية ببيوت الله لدورها الجوهري والأساسي في إشاعة الأمن الروحي وقيم التسامح وتأطير المواطنين وتكريس الاحترام التام للثوابت الإسلامية للمملكة وفق المذهب المالكي، فقد تم الافتتاح الرسمي للمسجد الأعظم بأحفير أمام المصلين بعد أن إعادة بنائه من طرف جمعية بناء المسجد الأعظم وذلك على مساحة إجمالية تقدر ب 656 م2 رصد لها غلاف مالي يقدر بحوالي 6.000.000 درهم، ويتكون هذا المشروع من طابق سفلي وطابق أول و يحتوي على قاعة الصلاة للرجال، قاعة الصلاة للنساء، مقصـورة، مسكن للإمام، وأماكن للوضوء.

وبمناسبة إطلالة شهر رمضان الأبرك لعام 1437 هـ، وتفعيلا للعناية التي توليها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين المعوزين المستلهمة من التوجيهات السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أشـرف السيد عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان يومه الجمعة 11 رمضان 1437 هـ الموافق لـ 17 يونيو 2016 بهذا المسجد على عملية توزيع الإعانة الغذائية الرمضانية على 60 شخصا من الأئمة والقيمين الدينيين المعوزين وبعض أرامل المنخرطين المتوفين منهم على الصعيد الإقليمي.
وتهدف هذه المبادرة النبيلة إلى التخفيف من وضعية هذه الفئة العاملة بالحقل الديني لما تقدمه من أعمال وخدمات جليلة من خلال إشرافها وسهرها على شؤون المساجد وتوفير جو الراحة للمصلين،وذلك اقتداء بالعناية الخاصة التي يوليها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله للشأن الديني وللقيمين عليه لما لهؤلاء من دور فعال في إصلاح المجتمع والحفاظ على الطمأنينة الروحية للمواطن واستقراره.
كما تجدر الإشارة إلى أن إقليم بركان شهد أيضا يوم الأربعاء 9 رمضان 1437 هـ انطلاقة عملية توزيع «الدعم الغذائي» على بعض المعوزين التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، حيث وصل عدد الأسر التي استفادت من هذه الإعانات الرمضانية حوالي 4400 عائلة معوزة موزعة على مستوى 11 جماعة تابعة للنفوذ الترابي للإقليم وذلك في إطار العملية الوطنية التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن والتي تنسجم مع أهداف نظامها الأساسي المتمثلة في التخفيف من حدة معاناة الفئات المعوزة والفقيرة خلال هذا الشهر الفضيل وتثمين المجهودات الاجتماعية التي تضطلع بها هذه المؤسسة للنهوض بثقافة التضامن والتكافل الاجتماعيين لفائدة هذه الفئات الهشة.

رابط مختصر