إنطلاق الحملة الوطنية للكشف والتحسيس بداء السكري

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2016 - 1:08 مساءً
إنطلاق الحملة الوطنية للكشف والتحسيس بداء السكري


على غرار المجتمع الدولي، يخلد المغرب يوم 7 أبريل من كل سنة العالمي للصحة، وقد اختارت منضمة الصحة العالمية داء السكري كموضوع صحي لسنة 2016، وهدا التخليد يتزامن مع انطلاق المرحلة الثالثة من الحملة الوطنية للكشف والتحسيس بداء السكري، ومضاعفاته وذلك من 7 أبريل إلى 7 ماي 2016، بتعاون بين وزارة الصحة و الوكالة الوطنية للتأمين الصحي و الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي تحت شعار «جميعا ضد داء السكري».
وقد جاء الاختيار على داء السكري لكونه أصبح يشكل حسب منظمة الصحة العالمية جائحة عالمية، حيث يعرف انتشارا هائلا. حسب الفدرالية الدولية لداء السكري هناك 382 مليون شخص مصابون بداء السكري في العالم، وقد يصل هدا العدد إلى 592 مليون شخص بنسبة 1 لكل 10 أشخاص. داء السكري هو السبب الأول لفقدان البصر والقصور الكلوي المزمن النهائي ولبتر الأعضاء السفلى. 10% من الساكنة المغربية التي يفوق سنها 25 سنة تعاني من هذا الداء، أي ما بين 1.5 مليون و 2 ملايين شخص، كما أن 53% من نفقات التأمين الإجباري توجه لنفقات داء السكري وتبعاته، ويجب العلم أن 50% من الساكنة المغربية تجهل بإصابتها بداء السكري مما يشكل خطرا على صحة المصابين بهذا الداء ليكتشف مع ظهور مضاعفاته، مع العلم أن الكشف عن داء السكري يحتاج تحليلا مخبري بسيط ورخيص، إما في المراكز الصحية الأولية (صبيطار الحومة) التابعة لوزارة الصحة، أو في القطاع الخاص (الصيدليات،ممرض، طبيب العائلة).

المصدر - سونا مجمد - وجدة الرسمية
رابط مختصر