الدورة الثانية لإرساء المناصفة وتحفيز المرأة لولوج مناصب المسؤولية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 أبريل 2016 - 10:37 مساءً
الدورة الثانية لإرساء المناصفة وتحفيز المرأة لولوج مناصب المسؤولية

استلهاما لمقتضيات دستور المملكة فيما يتعلق بتحقيق مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء وتفاعلا مع التوجيهات الحكومية في مجال العناية بقضايا المرأة وتعزيزا للمشاركة النسائية في مختلف المجالات واعتبارا للسنة المدنية لولوج المرأة إلى مناصب المسؤولية بالمقارنة مع الرجل ، نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الدورة الثانية لإرساء المناصفة تحت شعار ” المناصفة ورهانات الرؤية الإستراتيجية في المنظومة التربوية ” وذلك يوم الخميس 31 مارس 2016 بالمركب الثقافي ابن خلدون بوجدة حيث ترأس هذا اللقاء السيد المدير الإقليمي لوجدة انجاد مركزا في عرضه ذلك على المرجعية الملكية من خلال خطاب جلالته ليوم الجمعة 17 يونيو 2011 والذي أكد فيه التزام المغرب بالمواثيق الدولية والتشريعات الوطنية فيما يخص مساواة الرجل والمرأة في الحقوق المدنية في ظل الدستور الجديد على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

واضاف السيد المدير واصفا المناصفة بالخيار الإنساني من خلال المراهنة على استثمار طاقات الجنسين وخصوصياتها المتكاملة في ضمان استمرار الوجود الانساني والخيار الدستوري من خلال الرهان على هذا النظام الذي هو بمثابة تحول كفاءات المواطنين والمواطنات من النساء والرجال الى رأس مال بشري مؤهل للإستثمار في بناء البلاد من أجل تبوؤ المكانة المستحقة في مصاف الدول الصاعدة.

وفي هذا الباب أشار السيد المدير الإقليمي الى قطاع التعليم وضرورة ربطه بالتنمية ليكون نموذجا طموحا في تطبيق مبدأ المناصفة في أوساط المتعلمات والمتعلمين بمختلف الاسلاك على مستوى النتائج والتميز ومحاربة الهدر المدرسي اضافة الى تحسين مؤشرات المناصفة بالنسبة للأطر العاملة بالقطاع من مدرسات ومدرسين وأطر الإدارة التربوية والتأطير والمراقبة.

وجاء عرض السيد مراد مساعد المسؤول عن مصلحة التخطيط بالمديرية الإقليمية لتعزيز ماطرحه السيد المدير بالأرقام والإحصائيات مع عرض جميع الفئات والفعاليات في قطاع التعليم ،فيما كان تدخل الاستاذة كريمة الادريسي نائبة الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة
يتميز بلغة القانون و بالمساطر التشريعية ،ودعت من خلال اثارتها لهذا الجانب تعزيز مبدأ المساواة والمناصفة بين الرجل والمرأة عبر نشر الثقافة القانونية وحقوق الانسان والاعتماد على القنوات التوعوية بتعاون مع الشركاء الاجتماعيين والجمعيات وعيا من الجميع بأهمية تكريس مبادئ الديمقراطية.

رابط مختصر