جامعة محمد الأول – وجدة: مباراة للتوظيف بكلية الآداب فضيحة تستحق التدخل العاجل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 13 أكتوبر 2016 - 7:23 صباحًا
جامعة محمد الأول – وجدة: مباراة للتوظيف بكلية الآداب فضيحة تستحق التدخل العاجل

أعلنت عمادة كلية الآداب التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة عن فتح باب الترشح لمباراة توظيف أستاذ تخصص الفقه وأصوله. وأنا معنية بهذه المباراة ولكن قررت عدم تقديم ملفي لاجتياز هذه المباراة للأسباب التالية:

ـ إنها مباراة شكلية بيقين و100٪ مادام أن الفائز معروف مسبقا وهو زوج رئيس الشعبة المعنية وصديق نائب العميد للشؤون البيداغوجية قبل أن يختفي مؤخرا.

ـ إن المنصب في أصله كان مخصصا لشعبة اللغة العربية وتم تحويله في الكواليس للشعبة الأخرى لتحقيق الغرض المذكور رغم استفادة الكلية من مناصب خاصة بالموظفين لم تكن الشعبة المعنية تعبر عن احتياجها إلى ذلك وتغض الطرف عنها لأنها لم تكن تناسب إداريا وضعية المرشحة المذكورة.

ـ إن اللجنة المكلفة بالمباراة ستختار على المقاس لتحقيق هذا الغرض.

ـ لأن ملف الترشح يكلفنا نحن معشر الطلبة مصاريف باهظة ولا نريد أن نصرف مبالغ لمباراة شكلية لن نفوز فيها. ولأنها وجه من وجوه استغلال المنصب واستغلال السلطة، ومظهر من مظاهر الريع والمحسوبية .

فأين هم ممثلو الطلبة ؟ وأين نقابة الأساتذة ؟ يظهر أن الكل في سبات عميق.

لذا نهيب بمن يعنيهم الأمر ؛ أو الذين لم يعد يعنيهم الأمر التدخل العاجل لوضع حد لهذه المهزلة الجديدة بكلية الآداب بوجدة، حتى لا تتكرر الأحداث التي وقعت بكلية الآداب بمكناس والتي أطاحت برؤوس ظلت تعبث بمستوى الجامعة.

دكتورة عاطلة متضررة

رابط مختصر