حقائق واعترافات صادمة في قضية “هدى.س” وطبيب العيون بمستشفى الفارابي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 13 أكتوبر 2016 - 8:00 مساءً
حقائق واعترافات صادمة في قضية “هدى.س” وطبيب العيون بمستشفى الفارابي

قام طاقم وجدة الرسمية أول أمس الثلاثاء بمقابلة الطرف الثاني في قضية “للالة هدى.س”، التي هزت الرأي العام الوجدي وهزت الطاقم الطبي.. الطبيب المعروف بمدينة وجدة “م.ص” والمتخصص في أمراض العيون بمستشفى الفارابي، أكد من جهته وبالوثائق العنية “تتوفر وجدة الرسمية بنسخ منها” أنه استلم 3 قروض متتابعة لبناء البيت، وأنه مازال لحد الساعة يؤدي أقساطه الشهرية رغم مضي أكثر من سنة على عدم الاقامة به. وأدلى لنا كذلك بجميع الرواسب “أيضا تتوفر وجدة الرسمية بنسخ منها” التي تثبت أنه كان يدفع لها 3000 درهم تكاليف سكناها أثناء فترة العدة، إضافة إلى مؤخر الصداق وواجب متعتها.

هذه هي الإعترافات التي سبق لطليقته أن اعترفت بأغلبها، غير أن الطبيب نفى أمر علاقته مع حدى الممرضات بالمستشفى، وأنه لم تكن أية مغامرة حب معها خلال الرحلة التطوعية الطبية بمستشفى الدولة بمدينة بوعرفة لإجراء فحوصات للمواطنين، وأكد لنا أن ذلك الفيديو الذي يشهَّر به لا يعنيه ومفبرك.

“للالة هدى.س” التي سبق وأن نشرنا فيديو تصرح فيه هذه الأخيرة على أنها لم تنصف قضائيا في قضية طلاقها والتلاعب بملف الخيانة الزوجية من طرف محاميها “ج” الذي أخد منها 21500 درهم دون أي نتيجة إيجابية على حد قولها، بل ولم يقم هذا الأخير بإدلاء وثائقها لدى المحكمة، وأكدت ” هدى.س” أيضا أن محاميها طلب منها وثائق أصلية مثل شهادة العمل وعقد الزواج.

الأسرة المكونة من الأم وأبنائها الثلاثة، قامو برفع شعارات استعطاف لجلالة الملك محمد السادس قبل اسبوع، حيث تم تعليق لافتات كتبت عليها عبارات الاستعطاف على جدران البيت وجوانبه، وعبر عدد من جيران هدى المطلقة عن تعاطفهم معها ومع قضيتها، في اللحظة التي يؤكد الطبيب أنه سلمها كل المستحقات التي قررتها المحكمة، وأدلى بالوثائق بخصوص ذلك.

رابط مختصر