رفض ميزانية جماعة وجدة برسم السنة المالية 2017

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 نونبر 2016 - 3:15 مساءً
رفض ميزانية جماعة وجدة برسم السنة المالية 2017

انهى مجلس جماعة وجدة مساء أمس الثلاثاء 08 نونبر 2016 أشغال دورته العادية لشهر أكتوبر. وتدارس الحاضرون طيلة أربع ساعات النقطة المتعلقة بمشروع الميزانية بشقيها (المداخيل والمصاريف) برسم السنة المالية لسنة 2017. وأجمع جل المتدخلين أن الميزانية تفتقد للواقعية والإستراتيجية المستقبلية، وان ارقامها منفوخ فيها وغير مبررة وبالتالي فهي غير متوازنة. واحتج بعض الاعضاء على عدم اشراكهم في تحضير الميزانية.. وأثناء تحليل ومناقشة أبواب وفصول الميزانية، وقف بعض الأعضاء على العجز الذي تعاني منه المرافق الحيوية مثل سوق الخضر والمحطة الطرقية والمجازر والمحجز البلدي. كما سجل فريق المعارضة عدم نمو المداخيل وجمود بعض الفصول وعدم بذل اي مجهود للوصول الى فائض يسهم في تحسين الوضع المالي للجماعة.

وعليه حملوا المسؤولية للمسيرين الذين يحصدون كل سنة عجزا ماليا. ونتيجة لهذه الأسباب وغيرها من القراءات والحسابات. تم رفض مشروع ميزانية جماعة وجدة برسم السنة المالية 2017 بشقيها (المداخيل والمصاريف) أثناء عرض النقطة للتصويت.. وكانت النتيجة النهائية رفض فريق العدالة والتنمية وبعض اعضاء من حزب الاصالة والمعاصرة بأغلبية عددية. بينما امتنع عدد من اعضاء هذا الحزب ( البام) . وتبين أصوات هذا الفريق لم تكن موحدة ومنسجمة. علما أن حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال يشكلان تحالفا في تسيير المجلس، بينما حظيت الميزانية بموافقة 5 أعضاء فقط من حزب الاستقلال. والمفارقة أن عبد القادر شملال صوت لصالح الميزان.

أسباب الرفض والصراع السياسي والرسائل المتبادلة بين حزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة سنفرد لها لاحقا مقالا تحليليا .

المصدر - م. مشيور
رابط مختصر