رقم مهول للمصابين بالسيدا بالمغرب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 1 دجنبر 2016 - 5:35 مساءً
رقم مهول للمصابين بالسيدا بالمغرب

يخلد المغرب على غرار باقي دول العالم، في فاتح دجنبر من كل سنة، اليوم العالمي للسيدا، تحت شعار «لنضع حدا للسيدا».
وحسب بلاغ لوزارة الصحة فإن انتشار فيروس نقص المناعة البشرية يظل منخفضا ببلدنا (بنسبة 0.1 ٪) بين الساكنة العامة, حيث تبين آخر التقديرات أن العدد الإجمالي للأشخاص المتعايشين مع الفيروس يناهز 24.000 وعدد الإصابات الجديدة 1200 سنويا.

وتهدف وزارة الصحة إلى تسريع الاستجابة للسيدا، لتحقيق التسعينات الثلاثة (les trois 90) حيث ينتظر في سنة 2020، الوصول إلى 90٪ من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يعرفون إصابتهم، مع ولوج 90 ٪ منهم إلى العلاج المضاد لهذا الفيروس، وحذف الحمولة الفيروسية عند 90٪ من أولئك الذين يتلقون العلاج. وذلك من أجل القضاء على هذا الوباء في أفق سنة 2030.

وللإشارة، فوزارة الصحة ستنظم بتعاون مع شركائها من القطاعات الحكومية والمجتمع المدني، في الفترة ما بين فاتح و9 دجنبر 2016، حملات الكشف عن الفيروس والتحسيس بمخاطر الإصابة لفائدة الشباب والنساء في طور الإنجاب. كما ستتم دورات توعوية لفائدة مهنيي الصحة من أجل مكافحة الوصم والتمييز في المرافق الصحية.

رابط مختصر