عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق في لقاء مع الجالية المغربية المقيمة بألمانيا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 13 ماي 2016 - 8:04 مساءً
عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق في لقاء مع الجالية المغربية المقيمة بألمانيا

نظم المجلس الفيدرالي المغربي الالماني يومه السبت 07/05/2016،ندوة دولية حول موضوع “الجهوية المتقدمة وتحديات الجوار”. فجاءت مشاركة مجلس جهة الشرق في هذه التظاهرة قوية وممثلة في شخص رئيسها السيد عبد النبي بعوي الذي كانت له فرصة الالتقاء بإفراد الجالية المغربية المقيمة بدوسلدرفبألمانيا، حيث تطرق لمختلف المشاكل التي تعاني منها هذه الشريحة. هذا وقد أكد على ضرورة بعث رسالة قوية للمنتظم الدولي مفادها ان المغرب يقوم بأدوار ريادية، خاصة ما يتعلق منها بالجانب الامني، وأن تدخلاته الميدانية تقتضي بذل الكثير من الجهود وتسخير الوافر من الامكانات المادية لبلوغ الاهداف وتحقيق الامن والاستقرار، الشيء الذي يجعل من المغرب رقما صعب التجاوز في المعادلة الدولية إن على المستوى السياسي أو على المستوى الاستثماري والامني، مسلطا الضوء على نجاعة مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغربوكذا عدالة قضية الصحراء المغربية باعتبارها من المقدسات الوطنية.

ولم تفت السيد رئيس مجلس جهة الشرق الفرصة دون ان يعبر على حرصه الشديد لإعطاء صورة مغايرة لتلك النظرة النمطية التي ألفها أفراد الجالية المقيمة بالخارج والتي كرسها عدد من المسؤولين من خلال تعاطيهم الشكلي مع قضايا الجالية المغربية.

وفي هذا السياق أشار السيد عبد النبي بعوي إلى أن كل المعطيات والاحصائيات تفيد بان جهتي شرق وشمال المملكة المغربية، تستأثرانبالحصة الكبرى من عدد المغاربة المقيمين في الخارج. إذ تتوفران على حوالي مليونين من أفراد الجالية المقيمة بالخارج، الشيء الذي يتطلب إيلاء هذه الجالية كل العناية والتقدير اللازمين من اجل توفير وتهيئ الظروف المناسبة،  لخصها بالمكانة التي تليق بها لضمان استمرارية ارتباط مغاربة العالم، خاصة الجيل الثالث بالوطن الام ، وفي هذا الاطار تطرق إلى المشاكل التي تعاني منها الجالية فيما يتعلق بالتنقل والسفر على وجه الخصوص، مذكرا ان مجلس جهة الشرق قد استضاف الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة وكذا سفير الاتحاد الاوروبي بالمغرب في حفل مراسيم توقيع اتفاقية شراكة تروم فتح آفاق جديدة خصوصا  فيما له علاقة بالهجرة والتنمية.

وفي هذا الاتجاه، وجه السيد رئيس مجلس الجهة الدعوة لكافة افراد الجالية للانخراط في التوجه الجديد الذي يتبناه مجلس جهة الشرق في إطار مقاربة تشاركية ورص للصفوف وتوحيد للجهود ورصد للطاقات والكفاءات وتثمين لكل مبادرة من شأنها ان تشكل قيمة مضافة ونوعية على صعيد الجهة؛ مما سيسهم في بناء وإنجاز مشاريع التنمية على ضوء مقاربة مجالية تقوم على إدماج كل الفاعلين التنمويين خاصة المهاجرين باعتبارهم رافعة وأداة أساسية للتنمية، ولتحقيق ذلك بشكل اكثر فعالية سيضع مجلس جهة الشرق رهن إشارة الجالية المغربية المقيمة بالخارج مكتبا للاستقبال ورقما أخضر.

وبكل تلقائية عبر السيد رئيس الجهة على رغبته الاكيدة في الاستماع لمختلف المشاكل التي يعاني منها أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، كعدم توفير خط جوي يربط مطارات جهة الشرق من المغرب بدوسلدرف أو كولن، وكذا غلاء أثمنة تذاكر الخطوط الجوية الملكية المغربية والتي تعرف ارتفاعا كبيرا في موسم الصيف. وفي هذا الاطار انتقد السيد رئيس الجهة غياب التنسيق فيما يخص معالجة المشاكل المرتبطة بالنقل الجوي او البحري الشيء الذي يزيد من حدة الاكراهات التي تعاني منها الجالية المغربية المقيمة بالخارج خلال زياراتها لبلدها المغرب الذي تربطها به اواصر المحبة وكذا الاخلاص لجلالة الملك محمد السادس الذي اعطى تعليماته المولوية السامية لإحداث وزارة مكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وتخصيص العاشر من غشت كمحطة سنوية للاحتفال باليوم الوطني للمهاجر، كدلالة على عمق الارتباط الذي يجمع بين مغاربة العالم ووطنهم الام المغرب.

 وفيما يتعلق بالهوية الثقافية للجالية المغربية المقيمة بالخارج، تطرق السيد عبد النبي بعوي لمشكل الثقافة واللغة العربية التي لا تحضر بشكل كاف في المناهج الدراسية، مما يؤثر سلبا على الاجيال الصاعدة ببلاد المهجر، فضلا عن مجمل المشاكل التي تعترض الجالية من قبيل صعوبة وبطء المساطر التي تعرقل انخراطهم في العملية الاستثمارية بالمغرب.

وتأسيسا عليه دعا السيد رئيس مجلس جهة الشرق جميع المسؤولين والمتدخلين والمؤسسات والهيئات المعنية بتكثيف الجهود لخلق مناخ ملائم لجلب الاستثمار قصد المساهمة في بلورة سياسة دقيقة وواضحة للهجرة، تجعل من الجالية المغربية بالخارج طرفا جوهريا في مسلسل التنمية من خلال تحفيز الأنشطة التنموية التي يقوم بها المهاجرون المغاربة باعتبارهم فاعلين حقيقيين في تنمية جهة الشرق وتقوية آليات التواصل عبر خلق قنوات تمكن افراد مغاربة العالم المنحدرين من جهة الشرق من متابعة صيرورة عمل الأوراش والمشاريع التنموية التي تشهدها الجهة.

وفي ختام هذا اللقاء شكر السيد عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق جميع الحضور من فعاليات المجتمع المدني والمستثمرين على حسن تجاوبهم وحرارة تفاعلهم مع مجمل القضايا التي اثيرت خلال هذا اللقاء الذي تميز بالدقة والموضوعية في ملامسة المشاكل واقتراح الحلول وطرح البدائل تماشيا مع مفهوم الجهوية المتقدمة والذي يخول للجهة ان تلعب ادوارا ريادية في معالجتها لمختلف القضايا.

رابط مختصر