لقاء شراكة بين فيدرالية وجدة لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ والمديرية الإقليمية وجدة-أنكاد

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 أبريل 2016 - 9:49 مساءً
لقاء شراكة بين فيدرالية وجدة لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ والمديرية الإقليمية وجدة-أنكاد

نظمت فيدرالية جمعيات آباء وأولياء التلاميذ ، بتعاون مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوجدة انگاد، والمديرية الجهوية لمكتب التكوين المهني يوما تكوينيا ، تحت شعار “جميعا من أجل إنجاح الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين “، وذلك يوم الجمعة 15 / 04 / 2016 على الساعة الثالثة بعد الزوال بالمركب التربوي التعاوني ابن خلدون. وافتتح اللقاء السيد المدير الاقليمي محمد زروقي بمداخلة ركز فيها على مختلف مشاريع الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين و أوضح على أن مثل هذه اللقاءات التواصلية حول الرؤية الاستراتيجية تدخل في إطار التقاسم و الشراكة بين قطاع التربية و التعليم و جمعيات آباء و أولياء التلاميذ ,هذه الشراكة التي تعتبر خيارا استراتيجيا للقطاع اعتبارا من كون التعليم شأن الجميع حيث تحرص المديرية الإقليمية على إشراك كل الفاعلين الاقتصاديين و الاجتماعيين و جميع المتدخلين في العملية التعليمية فيما يخص كل الجهود الإصلاحية خاصة في مجال رفع التحدي بتعميم التعليم الأولي و الابتدائي و الإعدادي و محاربة الهدر المدرسي و المشاركة في تطوير التعلمات داخل المؤسسات التعليمية. و أضاف مبرزا أن المقاربة التشاركية في مجال التربية و التكوين ترادف الإسهام الإنمائي للفاعلين و مسؤولي منظومة التربية و التكوين . تَلَتْهُ كلمة للسيد لحمر معمر رئيس فيدرالية جمعيات آباء وأمهات التلاميذ الذي أوضح الأدوار المنوطة بجمعيات آباء التلاميذ وكذا اهدافها ، إلى جانب التنسيق والتعاون مع الإدارات التربوية من مختلف مواقعها ، وأن هذا الاصلاح شأن وطني ينبغي أن ينفتح على كل الفعاليات المدنية وخصوصا جمعيات الآباء . بعد ذلك تقدم السادة رؤساء المشاريع، يتقدمهم السيد ادريس بوغرارة ، المنسق الإقليمي لشرح بعض الجوانب من هذه المشاريع خاصة التي تم تنزيلها لحد الآن ، ليتم فتح النقاش أمام الحضور الذي شكل في مجمله ممثلي جمعيات الآباء ، والذي اتسم بالثراء والحماس والتجاوب الإيجابي مع الأرضيات التي تم تقديمها . هذا اللقاء ثمّنه الحضور، نظرا للجدية التي طبعته ، وكذا الدور الذي يمكن ان تلعبه جمعيات اللآباء ، وكل الفاعلين والشركاء مع ممثلي القطاع إقليميا وجهويا ووطنيا ، لإنجاح هذا الاصلاح ، الذي يتطلب حكامة متميزة ورؤية هادفة ، اعتبارا لأهمية القطاع وأولويته للنهوض بالتنمية البشرية المنشودة .

رابط مختصر