مفتش وأساتذة الرياضيات يحتفلون بالذكرى 13 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن بثانوية مولاي اسليمان بوجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 ماي 2016 - 8:36 مساءً
مفتش وأساتذة الرياضيات يحتفلون بالذكرى 13 لميلاد ولي العهد مولاي الحسن بثانوية مولاي اسليمان بوجدة

تحت إشراف مفتش مادة الرياضيات عبد الناصر بلبشير تنظيم أنشطة فنية وهندسية في الفضاء بثانوية مولاي اسليمان الإعدادية بوجدة بمناسبة الذكرى 13 لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن من إعداد الأستاذة فاطمة الزهراء الدرفوفي وتلاميذتها

بمناسبة الذكرى 13 لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن، أشرف السيد عبد الناصر بلبشير مفتش مادة الرياضيات بتعاون مع السيد إسماعيل بوترفاس مدير الثانوية وأطر الإدارة، على تنظيم أنشطة فنية وهندسية في الفضاء أعدتها الأستاذة السيدة فاطمة الزهراء الدرفوفي بمساعدة الأستاذ محمد منصور، حضرها أساتذة الرياضيات بالمؤسسة المذكورة وأساتذة المادة بالسلك الإعدادي بكل من الثانويات الإعدادية الجاحظ والبكري والمكي الناصري وتيفاريتي وأبي عنان المريني، ابتداء من الساعة الثامنة صباحا، بالإضافة إلى أساتذة المادة بالمؤسسات الخصوصية ابن سينا، الصبح، ساندرينيو، الياسمين الكبرى…

فبعد الافتتاح بتحية العلم، ثم قراءة آيات بينات  من الذكر الحكيم، وأداء النشيد الوطني من طرف تلاميذة المؤسسة، ألقت الأستاذة درفوفي عروضا قيمة في الفضاء مستعينة بوسائل الإعلام والاتصال وكذا مجموعة من النماذج الهندسية في الفضاء من أشكال اعتيادية ( موشورات قائمة، أسطوانات – ونماذج فضائية مرتبطة بالمحيط المعيش) كلها من إنجاز التلاميذ بالمناسبة.

بعد تلك العروض أقامت إدارة المؤسسة حفل شاي على شرف الحاضرين.
إن تمثل هذه المناسبة لحظة تاريخية يستقبلها المغاربة كل عام بدلالاتها ورموزها، واستحضارا، أيضا، للحظة تاريخية، تعود إلى ثامن ماي من عام 2003، حين زفت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة إلى الشعب المغربي بشرى ازدياد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، الميمون الطالع، الذي أشرقت به رحاب القصر الملكي، وارتأى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أعزه الله، أن يسميه باسم جده جلالة المغفور له الملك المعظم الحسن الثاني، وتيمنا، أيضا، بجده الأكبر مولاي الحسن الأول، أحد ملوك الدولة العلوية الشريفة البارزين.

وتشكل هذه الذكرى، التي تحل بعد غد الأحد، مناسبة يستحضر فيها الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بدءا بإطلاق المدفعية 101 طلقة احتفاء بالمولود السعيد، ثم التدفق التلقائي للمواطنين على ساحة المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط لمباركة هذا الحدث الأغر، وصولا إلى حفل العقيقة الذي أقيم في 15 مايو 2003، وتم الاحتفال به في كافة مدن المملكة.
وقد جاء إطلاق اسم مولاي الحسن على ولي العهد، تعبيرا عن قيم ومبادئ الوفاء لملكين عظيمين في تاريخ البلاد هما السلطان مولاي الحسن الأول وجلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، وتجسيدا لاستمرارية العرش واستقرار البلاد وتماسكها عبر التاريخ.


ويكتسي تخليد ذكرى ميلاد ولي العهد رمزية تاريخية وعاطفية بالغة الدلالة، فهو تعبير عن الاستمرارية، التي تطبع تاريخ الدولة العلوية الشريفة، التي حافظ ملوكها، طيلة أزيد من ثلاثة قرون، على القيم والمبادئ التي تأسست من أجلها، ألا وهي الدفاع عن وحدة الوطن واستقلاله وصيانة مقدساته، المجسدة في شعار المملكة “الله-الوطن-الملك”.
ولذلك، فإن الاحتفال بهذه الذكرى يجسد أروع صورة لتمسك الأمة، على اختلاف مكوناتها، بمبدأ الوفاء للعرش العلوي المجيد والحرص على استمراريته، من خلال نظام التوارث والبيعة الشرعية لملك البلاد أمير المؤمنين حامي حمى الوطن والدين.
والواقع أن الاحتفال بهذه الذكرى السعيدة ما هو إلا تأكيد على ما لمؤسسة ولاية العهد من أهمية جليلة داخل أركان الدولة ونظام الحكم، ذلك أن ولاية العهد تعد من النظم الإسلامية العريقة، حيث تتلخص مقاصدها الشرعية في التأكيد على ضمان استمرار الدولة في شخص الملك واستمرار مقومات الدين في شخص أمير المؤمنين. كما تتمثل الأهمية الكبيرة التي تحظى بها مؤسسة ولاية العهد من خلال الحرص الموصول على تنشئة سموه في ظل أحسن الظروف ووفق برامج مخصصة للتربية والتكوين.


كما أن مشاركة الشعب المغربي الأسرة الملكية احتفالها بهذا الحدث السعيد، ما هو إلا عربون على أواصر التلاحم والترابط التي ظلت على الدوام تجمع العرش بالشعب، وتأكيد على تعلق هذا الأخير بقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، ضامن وحدة البلاد وتماسكها واستقرارها وتطورها ونموها. وذلك بفضل الجهود التي ما فتئ جلالته يبذلها من خلال الأوراش الكبرى المفتوحة على جميع الأصعدة، لبناء مغرب الغد على أساس المشروع الملكي الديمقراطي الحداثي.
وقد شهدت السنة المنصرمة (8 ماي 2015 – 8 ماي 2016) حضورا لافتا لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن في عدد من المناسبات تأكيدا لاستمرارية المغرب في ظل توحد العرش والشعب.
فإلى جانب مرافقة سمو ولي العهد لوالده في عدد من الأنشطة الملكية، ترأس سموه يوم 10 ماي 2015 بالرباط، المباراة النهائية للدورة السادسة للدوري الدولي مولاي الحسن لكرة السلة للفئات الصغرى (أقل من 13 سنة)، والمنظم من طرف نادي الاتحاد الرياضي التوركي على مدى ثلاثة أيام (ما بين ثامن وعاشر مايو الجاري)، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.


وفي 21 مايو 2015، حضر صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بمقبرة الشهداء بالرباط، تشييع جثمان الجنرال دو كور دارمي المرحوم عبد العزيز بناني، في موكب جنائزي مهيب تقدمه سموه.
ويوم 24 مايو 2015، ترأس صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بالرباط، حفل الافتتاح الرسمي وتوزيع الميداليات على الفائزين في منافسات الدورة الخامسة للدوري الدولي للأساتذة للجيدو محمد السادس المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من طرف الجامعة الملكية المغربية للجيدو وتحت إشراف الاتحاد الدولي للعبة، ضمن برنامج الهيئة الدولية للجيدو المؤهلة للألعاب الأولمبية 2016.
ويوم 16 يونيو 2015، ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحبات السمو الملكي الأميرات للا سلمى وللا أسماء وللا حسناء وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، وللا أم كلثوم، حرم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، حفل نهاية السنة الدراسية 2014- 2015 بالمدرسة المولوية بالقصر الملكي بالرباط، والذي تميز بتقديم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وشقيقته صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة وبعض زملائهما في الدراسة لعدد من العروض واللوحات الفنية والموسيقية.

كما حضر سموه، بتاريخ 14 أكتوبر 2015 بمقبرة الشهداء بالرباط، تشييع جثمان الجنرال دوبريغاد عبد الغني مثقال، مدير المصحة الملكية سابقا.
وفي 16 دجنبر 2015، حضر صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، بمقبرة الشهداء بالرباط، مراسم تشييع جثمان الفقيدة زليخة نصري، مستشارة صاحب الجلالة.
وفي 22 يناير 2016، وتنفيذا للأمر السامي لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أقيمت، بمسجد محمد السادس بسلا الجديدة، صلاة الاستسقاء بحضور صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، مرفوقا بصاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة، وذلك إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كلما قل وانحبس المطر عن الناس واشتدت الحاجة إليه.
كما ترأس سموه، يوم 12 مارس 2016، بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، حفل تدشين المركز الوطني للتكوين واستكمال التكوين في الكراطي وأساليب مشتركة.
وبتاريخ 26 أبريل 2016، ترأس صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بصهريج السواني بمدينة مكناس، افتتاح الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب الذي نظم من 26 أبريل المنصرم إلى فاتح ماي الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.


وهكذا، فقد أضحت ذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن مناسبة سعيدة تحتفل بها كافة مكونات الشعب المغربي، وتعبر من خلالها عن مشاطرة الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها، وتجدد بالمناسبة آيات الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله.

برقية الولاء والإخلاص المرفوعة من ثانوية بمولاي اسليمان الإعدادية بوجدة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس

ثانوية مولاي اسليمان الإعدادية بوجدة، في 04 مايو 2016

” الحمد لله الذي جعل الإمارة أمنا للأمة ورحمة وجعل البيعة ميثاقا وعهدا والطاعة لأولي الأمر عهدا و ميثاقا  قال الله تعالى في كتابه العزيز“يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ “

مولاي صاحب الجلالة و المهابة أدام الله عزكم و نصركم و خلد في الصالحات ذكركم، بمناسبة احتفائنا بالذكرى الثالثة عشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يتشرف خدام الأعتاب الشريفة، السيد عبد الناصر بلبشير مفتش مادة الرياضيات بأكاديمية جهة الشرق والسيد إسماعيل بوترفاس مدير ثانوية مولاي اسليمان، و نيابة عن كافة الأساتذة المشاركين في هذه التظاهرة العلمية والفنية والثقافية والرياضية بأن يقدمــوا إلـى السدة العاليـة بالله آيـات التبجيــل و التقـديــــر والإجلال بعد تقديم فروض الطاعة والامتثال وأصدق مشـــاعر الحب و الولاء والإخلاص والوفاء.

إن خدامكم الأوفياء، يامولاي، إذ ينتهزون هذه المناسبة الغالية للتعبير للقائد الملهم عاهل البلاد المفدى وضامن وحدتها عن ما يخالجهم من شعور بالفخر والاعتزاز بما تولونه جلالتكم للمنظومة التربوية بمنحها شرف رعايتكم السامية ولما تحيطون به كافة المجال التربوي من اهتمام سامي نعتبره، يا مولاي، دعما وتشجيعا وتشريفا للسير وفقا للنهج الذي رسمتموه من خلال خارطة الطريق وعملا بالتوجيهات السامية لجلالتكم لتحقيق الجودة في التربية والتعليم.

حفظكم الله يا مولاي بالسبع المتاني و القرآن العظيم و أدامكم لهذا الوطن منارا عاليا و سراجا هاديا ، و أبقاكم ذخرا و ملاذا لهذه الأمة تصونون عزتها و كرامتها ، و أعاد على جلالتكم هذه الذكرى السعيدة باليمن و الخير و البركات، و أقر عيني جلالتكم بولي عهدكم صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب مولاي الحسن وشقيقته الأميرة الجليلة للاخديجة ، و شد عضدكم بصاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الرشيد و بسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة ، إنــــــه سمـــيع مجيــب و بالاستجـــــابة جديـــــــــــر. والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.

وحرر بثانوية مولاي اسليمان بوجدة بتاريخ 04 مايو 2016

خدام الأعتاب الشريفة

رابط مختصر