مولودية وجدة يتنفس الصعداء

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 13 أبريل 2016 - 8:24 صباحًا
مولودية وجدة يتنفس الصعداء

كان وراءه حارس المرمى يحي الأزهري

مولودية وجدة يتنفس الصعداء وينتزع فوزا بشق الأنفس من بين أنياب أولمبيك خريبكة الجريح وجدة / م . ح . الزروقي

جمع فريق مولودية وجدة خلال المباريات السبع التي خاض غمارها حتى الآن ضمن مباريات مرحلة الإياب خمس نقط من أصل فوز واحد وتعادلين اثنين وأربع هزائم ثلاث منها متتالية لذلك كان يعرف مسبقا أن أي نتيجة غير الفوز وليس غيره في مقابلته مع ضيفه فريق أولمبيك خريبكة رغم صعوبتها البالغة من شأنها أن تزج به في مراتب مزعجة هو في غنى عنها ، وهي ذات الرغبة التي حط من أجلها الفريق الخريبكي المثقل بالجراح رحاله في وجدة مصمما العزم على العودة منها بأقل الخسائر ،
رهان كروي حاول من خلاله كل فريق توظيغه لفائدته في مقابلة تابعها حوالي خمسة آلاف متفرج وهي المباراة التي تندرج في إطار مباريات الجولة الثالثة والعشرين ( الثامنة إياب ) من منافسات البطولة الوطنية الإحترافية لإتصالات المغرب لأندية القسم الأول لكرة القدم ، في ظل هذه الأجواء انطلقت المقابلة التي أقيمت عصرأول أمس الأحد على أرضية الملعب الشرفي بمدينة وجدة والتي أدارها الحكم رضوان جيد من عصبة سوس ( أول مباراة يديرها للفريق الوجدي هذا الموسم ) بمساعدة كل من عبد الله إنسيس وكمال الرغداشي حيث خاضها فريق مولودية وجدة في أفق محو الصورة الباهتة التي ظهر بها في مباريات مرحلة الإياب مراهنا على الخروج منها بالعلامة الكاملة ولو أمام منافس عنيد يكتوي منذ انطلاق البطولة بنارحارقة في مؤخرة الترتيب شاء أن يخوض اللقاء منقوصا من خدمات خمسة لاعبين أسايسيين هم ابراهيم البزغودي ورشيد تيبركانين ومحمد أمين البورقادي وعثمان العساس وعثمان بناي ،
وهكذا كانت أغلب فترات الجولة الأولى لفائدة الخريبكيين حيث بدوا أكثر انضباطا وتناسقا وهو ما ساعدهم على تكيثف محاولاتهم الهجومية بواسطة كل من ابراهيم لاركو وأسامة المزكوري وفوزي عبد الغني ومامادو سيديبي وصوري ابراهيم ديواند ، وشكلت الدقائق 10 و 15 و30 فرصا سانحة للتسجيل إلا أن يقظة الحارس الوجدي يحي الأزهري حالت دون تحيق المبتغى مقابل فرصة واحدة للمحليين كان وراءها كريم الهاني في الدقيقة 10 لتنتهي الحولة الاولى بالبياض ، خلال الجولة الثانية تحسن أداء فريق مولودية وجدة ما سمح بتسجيل هدف السبق في الدقيقة 50 بواسطة اللاعب ياسين الذهبي ( سادس هدف له في الموسم ) ليرتفع بذلك إيقاع التنافس بين الفريقين في وقت أهدر فيه اللاعب الخريبكي فوزي عبد الغني ضرية جزاء أعلن عنها الحكم في الدقيقة 58 ، وكان فريق مولودية وجدة قريبا في الدقيقة 60 من إضافة هدف ثان لولا القائم الذي ناب عن الحارس حمزة معتمد لتتوالى بذلك هجومات المحليين بشكل مكثف فيما كان كل هم الضيوف بعد أن نجحوا في السيطرة على مجريات المباراة في دقائقها الأخيرة العودة في النتيجة غيرأن براعة وتألق الحارس يحي الأزهري أجهض كل المحاولات محافظا بذلك على نظافة شباكه وإليه يرجع الفضل في هذا الفوز الصعب والذي جاء بعد دورات عجاف والذي رقصت له كل مكونات الفريق الوجدي ،
ويعتبر هذا سابع فوز لفريق مولودية وجدة مقابل ستة تعادلات وعشر هزائم ( 28 نقطة ) فيما هي الهزيمة الثانية عشرة لفريق أولمبيك خريبكة ( 21 نقطة ) والتي أرجعها مدرب الفريق التونسي محمد كريم الزواغي إلى العامل النفسي وإلى سوء الحظ أيضا وكذا إلى ضغط المباريات وقال ” لقد أدى اللاعبون شوطا أول بكثيرمن التركيز وكان بإمكانهم كسب رهان هذا اللقاء خلال ذات الشوط غيرأن الأمور تغيرت خلال الشوط الثاني وفيه أضعنا هدف التعديل بعد إهدار ضربة جزاء بطريقة غير مقبولة ، علينا أن نتعامل مع باقي المقابلات بحذر ويقظة لتجاوزهذه الوضعية المقلقة ” مقابل ذلك أعرب مدرب فريق مولودية وجدة الجزائري عز الدين آيت جودي عن فرحته الغامرة بهذا الفوزعلى الرغم من صعوبته بعد دورات عجاف وقال ” هي مقابلة من ست نقط نجحنا في كسب رهانها ولله الحمد ،
لقد عاش اللاعبون خلال الأسبوع المنصرم ضغوطا نفسية ومالية قبل أن تسوى وضعيتهم ، للأسف أضغنا الكثيرمن النقط في المباريات الأخيرة وكان يمكن أن تكون حصيلتنا من النقط حتى هذه الدورة 31 نقطة على الأقل حتى نلعب بارتياح ودونما ضغوط ، كل أملي ان يستعيد الفريق قوته الضاربة في ما يستقبل من مباريات وهوقادرعلى ذلك “
وكان والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد السيد محمد مهيدية قد عقد سلسلة لقاءات متواصلة مع مسيري فريق مولودية وجدة بحضورالدكتورعمرحجيرة رئيس الجماعة الحضرية لوجدة وفعاليات رياضية مهتمة حثهم فيها على ضرورة الإسراع بفتح باب الإنخراط أمام محبي الفريق والإنفتاح على كل المبادرات الداعمة للفريق لإخراجه من هذه الوضعية المقلقة جراء سوء النتائج واعدا اللاعبين خلال جلسة جمعته بهم بصرف مستحقاتهم ( وهو ما تم بالفعل حسب ما قيل لنا ) حاثا منهم العودة إلى سكة النتائج الطموحة كما كانوا خلال مباريات مرحلة الذهاب ، وسيشد فريق مولودية وجدة رحاله برسم الدورة القادمة ( 24 ) صوب مدينة الجديدة لمنازلة فريقها المحلي الدفاع الحسني الجديدي في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين قبل أن ينازل في ديربي الشرق جاره فريق نهضة بركان فيما تنتظر فريق أولمبيك خريبكة مباراة من العيار الثقيل ضد فريق الرجاء البيضاوي .

رابط مختصر