ميناء طنجة المتوسطي: سخط واستياء افراد الجالية المغربية المتجهة إلى أوروبا من تصرفات الشرطة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 شتنبر 2016 - 10:18 مساءً
ميناء طنجة المتوسطي: سخط واستياء افراد الجالية المغربية المتجهة إلى أوروبا من تصرفات الشرطة

طنجة في 3 شتنبر 2016، تعرض المغاربة المقيمون بالخارج خلال رحلة العودة اليوم ليلا، إلى أوروبا بميناء طنجة المتوسطي عند ولوجهم إلى الباخرة، إلى تعسف كبير واستفزاز مبالغ فيه من طرف بعض عناصر من القوات الأمنية، حيث بدت وجوه هؤلاء العناصر شاحبة تعبر عن خشونة وعنف وحقد كبير تجاه المسافرين، وذلك ما لاحظه جل المغاربة الذين ولجوا إلى بوابة الباخرة، حيث استقبلهم هؤلاء العناصر  استقبالا دنيئا ومليئا بالحقد والتعسف والعنف والكراهية بعكس الطريقة التي تم استقبالهم بها خلال دخولهم إلى أرض الوطن، فبعد قيام أمن الميناء والجمارك بجميع إجراءات البحث والتفتيش للمسافرين ولحاجاتهم وسياراتهم في ظروف عادية جدا ، أقدمت عناصر الشرطة الرابضة قرب الباخرة بإعادة التفتيش من جديد، بكيفية بشعة حيث أقدم أحدهم على الصراخ في وجه المسافرين حيث تعمد بعثرة حاجاتهم وتشتيتها في الأرض دون العمل على جمعها بسبب عجرفته وجبروته واستغلاله لسلطه، وقد كاد أن يشعل هذا الشرطي فتيل فتنة كبيرة بتصرفاته العنيفة وخشونته وطريقة قيامه بتفتيش المسافرين التي توحي كما ذكرنا سابقا بالانتقام والتعسف والاستفزاز والكراهية وربما محاولة الابتزاز بطرق غير مباشرة. 

وكمراسل لشبكة الأخبار “وجدة البوابة” عاينت فعلا تصرفات رجال الشرطة المشار إليهم، في مدخل الباخرة وهم يتعاملون مع المواطنين بشكل غير عادي : عنف، خشونة، استفزاز وبعثرة حاجات المواطنين من جديد بمبرر التفتيش في إشارة إلى أن القوات التي سبقتهم في تلك العمليات لم تقم بواجبها على أحسن وجه ، ولقد عبر المواطنون عن سخطهم واستيائهم الشديدين لما تعرضوا له من همجية ووحشية في التفتيش والتعامل، وكأن ما يجري انتقام من الجالية أو شيء آخر…

لهذا كله تتوجه الجالية المغربية المقيمة بالخارج، على إثر ما تعرض له أفرادها من إهانة غير مسبوقة، إلى حضرة صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس أعزه الله ونصره لإجراء تحقيق في هذه النازلة مع التأكيد أن عناصر الجمارك والشرطة التي بداخل الميناء قامت بمهامها أحسن قيام، بعكس سلوك بعض عناصر الأمن الرابضين بمدخل الباخرة، والذين أساؤوا كثيرا إلى الجالية وجعلوا البعض وقد سمعتهم يقسمون بالله ألا يرجعوا مرة أخرى إلى وطنهم بسبب التعسف والاستفزاز الذين تعرضوا إليهما خلال العودة إلى ديار المهجر…

طنجة: عبد الرحيم سعيد مندوب وجدة البوابة ووجدة الرسمية بإسبانيا

رابط مختصر