هكذا كانت تستعد النساء الوجديات لشهر رمضان المبارك

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 ماي 2016 - 6:34 مساءً
هكذا كانت تستعد النساء الوجديات لشهر رمضان المبارك

تميزت المرأة المغربية منذ القدم بجمالها وقوتها ورونقها، فالمرأة داخل مجتمعنا هي المكافحة والمناضلة داخل الأسرة وخارجها حيث عهدت منذ القديم على المثابرة في تربية الأطفال والسهر على راحتهم وراحة الزوج والعائلة، ومنذ زمن بعيد عهدت على بعض من الطقوس في الأعياد والمناسبات وفي شهر شعبان كذلك “شعبانة” ترحيبا بالشهر المبارك الذي يطرق أبوابنا كل سنة ألا وهو الشهر التبرك رمضان، فقد كانت الأم تقوم بصيام الأيام الأولى من شهر شعبان تبركا بأيامه مع السهر على تنظيف البيت بأكمله، فبمصادفة الشهر العظيم بفصل الصيف تقوم الأمهات المغربيات الوجديات بغسل الغطاء المستعمل في الشتاء حتى تستقبل الأيام الفضيلة بالتفرغ للعبادة والذكر خصوصا للعشر الأواخر من شهر رمضان.

ومن المأكولات والحلويات المميزة التي تعدها الأم المغربية أو الوجدية بالأحرى هي “سلو الوجدي” “المقروط” “الزلابية” “الكعك”.. والكثير من المأكولات التي تتميز بها المنطقة الشرقية عن باقي المناطق المغربية الأخرى، وكذلك شرائها للتوابل “لعطور” والعديد من الأشياء حتى تلبي طلبات الأسرة بأكملها.

فمن هنا يطرح السؤال، هل لازالت فتيات اليوم محافظين على الطقوس المغربية الوجدية التي تميزن بها النساء في القدم ولازلن يحافظن عليها حتى لا تندثر مع موجة السرعة التي يشهدها العالم من عمل الرجل والمرأة خارج المنزل على حد سواء، وإلى أي حد يمكن المحافظة على التراث الذي تميزن به النساء الوجديات خاصة والمغربيات عامة ؟ !!..

المصدر - هناء امهني - وجدة تيفي
رابط مختصر