هل تعلن الحكومة “وجدة” منطقة منكوبة !؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 ماي 2016 - 12:46 مساءً
هل تعلن الحكومة “وجدة” منطقة منكوبة !؟

بعد الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة والغير المسبوقة التي تعرفها عاصمة جهة الشرق وجدة هذه الفترة نتيجة أسباب سياسية واقتصادية واجتماعية، فإنني توصلت هذه الأيام بملتمسات وطلبات من ساكنة مدينة وجدة تطلب مني مناشدة حكومة بن كيران للإسراع بالإعلان وجدة منطقة منكوبة ووجب إنقاذها بخطة مارشال plan marchal لإنقاذ مايمكن إنقاذه وإنشاء صندوق لدعم المدينة والمنطقة التي تعيش حالة ركود إقتصادي خطير يهدد بانفجار اجتماعي لاقدر الله… فبعد إغلاق الحدود كليا بين المغرب والجزائر لأسباب أمنية وسياسية أجبرت المغرب على تحصين حدوده تحسبا لتسرب عناصر إرهابية لترابه، جاء الرد سريعا كالعادة من الجارة الجزائر بحفر خندق على طول الشريط الحدودي للحد من ظاهرة التهريب حسب زعمها..

كما تعرف وجدة ومعها أقاليم جهة الشرق تراجعا في مداخيل عائدات العملة الصعبة لأفراد الجالية المغربية في الخارج للصعوبات المالية والاقتصادية التي تعرفها أوروبا مؤخرا، دون أن ننسى حالة الجفاف التي أثرت على المناطق المجاورة لإقليم وجدة وكدا البطالة التي أصبحت متفشية بشكل كبير في أوساط شباب إقليم وجدة… بالإضافة إلى أسباب متعددة ورغم هذا وذاك فإن الحكومة عليها الإسراع بإنقاذ هذه الوضعية من خلال اتخاد عدة اجراءات مستعجلة كمراجعة الرسوم الضريبية على الشركات والمقاولات التي تتكبد هذه الوضعية ثم خلق صندوق دعم خاص بهذه المنطقة الحدودية يصرف للأسر المعوزة والتي ليس لها دخل وكذا المشاريع الاجتماعية العاجلة بالإضافة إلى تشغيل الشباب داخل مقاولات ووحدات صناعية تعمل الحكومة على استقطابها لجهة الشرق كما حدث مع جهة طنجة.. ودعم وجدة سياسياً من طرف الحكومة بتنظيم مؤتمرات دولية ورسمية وأنشطة حكومية بهذه المدينة العزيزة على قلب الملك محمد السادس وختاما لما لا احتضانها أي وجدة لمباريات رياضية دولية سيما في كرة القدم الأكثر شعبية بملعبها وقاعاتها المغطاة وحتى تنظيم ماراطون وجدة الدولي لتستفيد وتنتعش الحركة التجارية من جديد وتشتغل الفنادق والمطاعم ووسائل النقل والمطابع وباقي المهن والحرف الموازية… لذا نلتمس من حكومة عبد الإله بنكيران إعلان وجدة منطقة منكوبة وتنفيد خطة مشابهة لخطة مارشال لمواجهة هذه الوضعية وخلق صندوق دعم المناطق الحدودية حتى نرد جميل مدينة ضحت بشبابها ومستقبلها من أجل قضايا الوطن وتشبتها الدائم بالعرش العلوي وملكنا محمد السادس.

المصدر - محمد الهرد
رابط مختصر