هل عمر حجيرة مهدد بالسجن ؟.. سؤال أثار الجدل في دورة مجلس جماعة وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 نونبر 2016 - 7:44 مساءً
هل عمر حجيرة مهدد بالسجن ؟.. سؤال أثار الجدل في دورة مجلس جماعة وجدة

عقد مجلس جماعة وجدة اليوم الثلاثاء 08 فبراير 2016 جلسة عامة لدراسة ومناقشة نقطتين أساسيتين مدرجة في جدول أعمال دورة أكتوبر. ونتيجة لارتباط هاتين النقطتين بمالية الجماعة فقد حضر الخازن العمالي بوجدة للجلسة الصباحية التي ترأسها النائب الاول عمر بوكابوس. والتي ناقشت بشكل مستفيض ” اتفاقية اطار بشان معالجة أجور موظفي جماعة وجدة عبر منظومة “وظيف أجور”. في حين خصصت الفترة الزوالية للدراسة والتصويت على مشروع الميزانية برسم السنة المالية 2017.
وعلاقة بالنقطة الأولى فقد قدم الخازن العمالي عرضا حول ايجابية منظومة “وظيف أجور”. وسنعود لاحقا لهذا العرض وما صاحبه من نقاش حاد. وفي خضم هذا الجدل، تدخل عبد العزيز حميميدة ووجه سؤالا مباشرا للخازن العمالي ( الجديد) وقال له : “هل صحيح أنك قلت للموظفين التابعين لمصلحة الوعاء الضريبي ( أنتم ما شي شغلكم..) رئيس الجماعة هو الذي سيدخل السجن ؟”. فعقب محمد زين من الفريق الاستقلالي عن السؤال، وأوضح أن الخازن الجهوي حمل المسؤولية للرئيس ولم يرد على لسانه كلمة ” السجن “. واستطرد قائلا : “إذا حصل هذا النوع من التهديد فإن الحزب له طرقه ووسائله القانونية للرد على الخازن العمالي لكون الأمر يتعلق برئيس ينتمي لحزب الاستقلال”. وفي محاولة للتوسط ومعرفة الحقيقة طالب بعض الاعضاء الاستماع الى الموظفين الذين نقلوا الكلام للمسؤولين الجماعيين. فأعطيت الكلمة لرئيس الوعاء الضريبي الذي شرح ملابسات هذا الكلام . وقال أن مصلحته تعودت مع الخازنين الجهويين السابقين على أسلوب في التعامل والتساهل مع ” أوامر الاستخلاص ” المتعلقة بالأراضي الحضرية غير المبنية، لكن الخازن الجديد رفض ” أوامر الاستخلاص ” التي اقتربت من التقادم وأرجعها للمصلحة من جديد. وفي هذا الصدد قال رئيس مصلحة الوعاء الضريبي أن الخازن العمالي الذي تولى المسؤولية منذ 3 أشهر لم يكن له استعداد لاستقبال الموظفين والرئيس في موضوع التقادم. ويبدو أن بعض الأطراف بالمجلس لم يرضيها تدخل رئيس الوعاء الضريبي وإحاطته بالموضوع، كون بعض الموظفين نقلوا كلاما آخر يحط من قيمة رئيس الجماعة ويحمله المسؤولية والمحاسبة التي تقتضي عقوبة ” السجن “.
وأمام اللغط الكبير ومحاولة البحث عن الحقيقة، طلب رئيس الجلسة ( عمر بوكابوس ) الاستماع الى الخازن العمالي الذي كان يجلس بجانبه على المنصة. فشرح هذا الاخير نظام العمل الجديد للخزينة الجهوية مع ادارة الجماعة. ونفى ما تم تداوله في الجلسة من تهديد بالسجن. وقال “رئيس الجماعة وأنا من موضعي كخازن جهوي لدينا مسؤولية يترتب عنها محاسبة وليست لي خلفيات وحضرت للجلسة معكم لمناقشة النقطة المدرجة في جدول الأعمال”.

المصدر - م . مشيور
رابط مختصر