والي أمن وجدة الجديد “مصطفى عدلي” في مهمة أولى صعبة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2016 - 8:30 مساءً
والي أمن وجدة الجديد “مصطفى عدلي” في مهمة أولى صعبة

يدخل والي أمن وجدة الجديد السيد مصطفى عدلي في سباق مع الزمن لكسب رهان تنزيل الاستراتيجية الوطنية للمديرية العامة للأمن الوطني بالمدن الشرقية. فأثناء تنصيبه يوم الجمعة الماضي، أبلغه السيد محمد ادخيسي مدير مديرية الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني بتعليمات المدير العام للأمن الوطني وبتنفيذ استراتيجية الأمن الوطني بكل حذافيرها، في ظرف وجيز لا يتعدى ستة (6) أشهر مع التنصيص على احترام حقوق الانسان.
قد يكون والي أمن وجدة محظوظا كونه ابن المنطقة الشرقية ودرس بمدينة وجدة وعلى اطلاع تام بخصوصيات وطبيعة المدن الشرقية، لكن عامل الوقت الذي حددته المديرية العامة للوالي الجديد يعد امتحانا لمسؤول أمني سبق وأن تولى عدة مهام في تدبير الشأن الأمني ومنها رئيس المنطقة الأمنية لمدينة المحمدية ومنصب رئيس المنطقة الأمنية بالناظور.
ولتعبيد الطريق أمام والي أمن وجدة قدم السيد محمد ادخيسي مدير مديرية الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني عدة نصائح يمكن اعتبارها خريطة الطريق ووصفة النجاح، كون السيد ادخيسي أشرف على ولاية أمن وجدة سنتي 2012- 2013 وخلف آثار إيجابية وسمعة طيبة في مدته القصيرة. فماذا قال مدير مديرية الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني (ابن وجدة ) للوالي الجديد (ابن المنطقة)؟ لقد طالبه بتطبيق المفهوم الجديد للسلطة، وباحترام الحريات الجماعية والفردية وحقوق الانسان. كما دعاه لفتح المرفق العام (ولاية أمن وجدة) أمام جميع المواطنين، والتواصل مع الجمعيات الحقوقية والمدنية والتربوية ومع ممثلي وسائل الاعلام. كما نصحه بنهج حكامة أمنية جيدة مستندة على المبادئ والمصداقية والجرأة في تطبيق القانون. كما جاء في كلمة السيد محمد ادخيسي مدير مديرية الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني قوله حرفيا : ” لن يكون ناجحا ( الوالي الجديد) إلا إذا قام بالتنسيق مع جميع المؤسسات الخارجية ومع المجتمع المدني .. وأطلب من السيد مصطفى عدلي الانصات للمواطنين وذلك بربط الاتصال المباشر معهم والتنقل بين كافة مدن جهة الشرق دون استثناء ولا يكتفي بما يبلغه له المسؤولين. وأن تكون التدخلات فورية طبقا للقانون. والأساس هو التحلي بالمصداقية ومكارم الأخلاق والقيم الانسانية ” .

والي امن وجدة،
المصدر - م. مشيور
رابط مختصر