وجدة: أستاذ بإعدادية سيدي معافة يعنف تلميذه بطريقة وحشية حتى كاد أن يزهق روحه

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 أكتوبر 2016 - 10:23 مساءً
وجدة: أستاذ بإعدادية سيدي معافة يعنف تلميذه بطريقة وحشية حتى كاد أن يزهق روحه

تعرض التلميذ علاء غميض من قسم الأولى إعدادي بثانوية سيدي امعافة الإعدادية بوجدة والبالغ من العمر 12 سنة إلى اعتداء شنيع من طرف أستاذه لمادة اللغة العربية، حيث قام بتعنيفه خنقا بطريقة وحشية حتى كاد أن يزهق روحه مما تسبب لها في أضرار في التنفس.

وأوضحت والدة التلميذ أن ابنها في حالة نفسية سيئة بعد تعرضه للتعنيف البشع من طرف أستاذه إضافة إلى الشتم والسب وإسماعه وابلا من الشتائم، هذا الأمر جعله في حالة نفسية جد سيئة.

وكشفت أسرة التلميذ أنها ستلجأ إلى القضاء من أجل رد الاعتبار للطفل المعتدى عليه الذي تعرض للضرب والسب والشتم ومحاولة الشنق، وإتخاذ الإجراءات المناسبة في حق الأستاذ ،على إعتبار أن المؤسسة هي فضاء للتربية والتعليم وليس فضاء التعذيب والترهيب على حد قول أسرة التلميذ. وأضافت أم الطفل المتضرر أن هذا الأستاذ سبق أن عنف تلميذا آخر بطريقة غير أخلاقية، حيث قام بتجريد التلميذ من ملابسه…

وبخصوص الانعكاسات المباشرة للعنف على التلاميذ، فإن نتائج دراسات أجريت أبرزت أن العنف يُولِّد مشاعر الظلم والخوف والكراهية والاحتقار لدى الضحايا.

ويؤكد التلاميذ المستجوبون، أن هذا العنف يولد لديهم مشاعر النقص والعدوانية، والرغبة في الانتقام. وعلى المدى المتوسط والبعيد، فإن العنف قد يؤدي بالتلاميذ إلى كره المدرسة، وكره بعض المواد، وغياب أي محفز للدراسة مما يساهم في استفحال ظاهرة الهدر المدرسي.

رابط مختصر