وجدة.. المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية تعلن عن مقاطعتها الدراسة هذا الموسم

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 26 شتنبر 2016 - 10:44 صباحًا
وجدة.. المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية تعلن عن مقاطعتها الدراسة هذا الموسم

أعلنت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة وتسع من مثيلاتها في عدة مدن مغربية (طنجة، مراكش، الجديدة، آسفي، خريبكة، القنيطرة، فاس،تطوان، أكادير) عن مقاطعتها للدراسة بشكل فعلي ابتدأ مع أول يوم من الموسم الدراسي الجديد 2016/2017 .حيث أعلنت هذه المدارس عبر تنسيقياتها المحلية عن مقاطعة الدراسة إلى حين إسقاط المرسوم الذي أصدره سيادة الوزير لحسن الداودي في 8 غشت 2016 ؛ التاريخ الذي طرح الكثير من الجدل لكونه قد جاء في عز العطلة الصيفية مما يزيح إمكانية النقاش أو حتى أية استشارة بصدد إصدار هذا القرار.
هذا المرسوم الذي يقتضي دمج كل من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية (ENSA) والمدرسة العليا للتكنولوجيا ( EST) وكلية العلوم والتقنيات (FST) في ما يسمى ب “البوليتيكنيك” يمدحه سيادة الوزير ويعتبره اقتراحا صادرا من قبل رؤساء الجامعات ؛ هؤلاء الذين ينكرون أية مساهمة بأي شكل من الأشكال في إصدار هذا القرار بل ويؤكدون على أنه ما بيدهم حيلة وأنهم لم يتوصلوا بأي معطى بخصوص هذا القرار ولا بكيفية تنزيله على أرضية الواقع ولا كيفية وضع القوانين التنظيمية لمدرسة بهذا الحجم الهائل.
الهياكل الإدارية لهذه المؤسسات هي الأخرى لا تملك أية توضيحات ولا أية معلومات كافية عن مسار هذه المدرسة “البوليتكنيك” التي أقبلت بغموض محض كقطع الليل !
الطلبة المهندسون ينددون بالكيفية التي جاء بها هذا القرار ويتوعدون بالتصعيد إذ أنه لا وجود لأية ضمانات لأن يكون المشروع ناجحا أم أنه سيفشل في أول أيام مخاضه.
فهذا المرسوم الذي ينظر إليه الطلبة المهندسون على كونه “المشؤوم الذي جاء ليدمر كل شيء” لا يعرف إن كان سيعلي من مستوى هذه المدارس أم أنه سيحط بهم في مزبلة التاريخ ويجعل 18 سنة من المثابرة والجهود تتلاشى في مهب الريح…
ومن أجل إعلان الرفض التام والمطلق والذي لا تراجع عنه ينظم الطلبة المهندسون في جل المدارس الوطنية للعلوم التطبيقية وقفات احتجاجية لرفع شعاراتهم التي لا تزيدهم سوى عزيمة أكبر لاستكمال الطريق إلى نهايته !
ففي موقع وجدة نظم الطلبة المهندسون في كل من يومي الأربعاء والخميس الماضيين أمام مقر رئاسة جامعة محمد الأول وقفات احتجاجية وأشكال نضالية رفعت خلالها لافتات وشعارات تستنكر هذا القرار العشوائي، وإلا فالتصعيد قائم إلى غاية تحقيق المطالب .
بعيدا عن ردود الأفعال الطلابية، فالأساتذة هم الآخرون أعلن غالبيتهم عن تضامنهم مع الطلبة وعن رفضهم للقرار المجحف الذي لا تفاصيل واضحة تشرح صدوره ولا خلفياته…
فكثيرة هي الأسئلة التي تطرح نفسها ولا يوجد لها أي جواب يشبع المنطق قناعة :
-لماذا تم استثناء المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة من القرار كونها هي الأخرى تابعة لرئاسة جامعة محمد الأول ولا فرز بينها وبين مثيلتها بوجدة ؟!
-لماذا المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية دونما غيرها من مدارس المهندسين في المغرب ،وكيف يعقل أن تكون “مدرسة بثقل بوليتكنيك وميزاتها التي لا تحصى…” -حسب وجهة نظر سيادة الداودي- أن تحرم منه المدارس الكبرى للهندسين في المغرب ؟!
في انتظار أجوبة مقنعة لهذه الأسئلة وغيرها التي لا تعد …يؤكد الطلبة المهندسون ويعاودون التأكيد على أنهم في سبيل النضال سائرون ، كما أنهم يؤكدون على روابط الأخوة التي تجمعم بطلبة كل من المدرستين FST و EST وأن رفضهم لهذا المرسوم لا ينتقص من قيمة أي منهم بل سبل التعاون قائمة فيما بينهم من أجل السعي بالمدرسة العمومية نحو الأمام…

رابط مختصر