وجدة: حملة الإعذار من طرف مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 أبريل 2016 - 9:39 صباحًا
وجدة: حملة الإعذار من طرف مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية

بزغرودة جميلة، استقبلت سيدة ابنها بعد ختانه، وبكلمات مختلطة بدموع الفرح، شكرت القيمين على هذا العمل الخيري.

أشكال مختلفة من مظاهر الفرحة والسرور، تلك التي استقبل بها الآباء والأمهات أبناءهم المستفيدين من عملية الإعذار، خلال حفل إفتتاح أول أيام الحملة التي تقوم بها مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية كل سنة.

فبالمركز الصحي مولاي إدريس بوجدة، أعطى صبيحة يوم السبت ثاني أبريل 2016 ، السيد هشام الصغير، رئيس مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية، مرفوقا بعضوة المكتب المسير السيدة بديعة الفيلالي، انطلاقة حملة الإعذار المجاني، والتي ستشمل عدة محطات على مستوى إقليم وجدة أنكاد.

وقد استفاد خلال اليوم الأول من حملة الإعذار، التي عرفت تنظيما محكما وتمت في أجواء تقليدية و ظروف صحية ملائمة،ما يناهز المائة طفل، استفادوا من ملابس الختان وأدوية وفقرات ترفيهية، أدخلت على قلوبهم وعلى قلوب ذويهم الفرحة والسرور.

وأشرف على هذه المبادرة الإنسانية والإجتماعية والخيرية، التي سخرت لها مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية كل ظروف النجاح، طاقم طبي متخصص، إلى جانب متطوعات ومتطوعي المؤسسة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه البادرة، ذات الطابع التضامني مع العائلات المعوزة بإقليم وجدة أنكاد، لقيت  ترحيبا كبيرا في أوساط ساكنة مدينة وجدة، وثمنها آباء وأمهات وأولياء الأطفال المستفيدين، إذ شكروا القائمين على هذا العمل الخيري، ونوهوا بالمجهودات التي تبذلها مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية لإدخال البهجة والسرور على عائلاتهم، وعبروا عن امتنانهم للمؤسسة على مواكبتها الدائمة لحل مشاكل المواطنين والتخفيف عن همومهم.

رابط مختصر