وجدة.. سمسار يُسْقِطُ مستشارا بمحكمة الاستئناف في كمين الارتشاء

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 يوليوز 2016 - 10:20 مساءً
وجدة.. سمسار يُسْقِطُ مستشارا بمحكمة الاستئناف في كمين الارتشاء

نظرت المحكمة الابتدائية بوجدة أمس الاثنين 25 يوليوز 2016 في قضية “تلبس” متابع فيها “وسيط أو سمسار courtier” حاول ارتشاء مستشار بمحكمة الاستئناف بوجدة. وقد أجلت المحكمة الابتدائية مناقشة هذا الملف الى يوم 28 يوليوز المقبل، ومن المرتقب إصدار الحكم خلال الاسبوع القادم، بعد أن أصبحت القضية جاهزة للتداول.
ومتابعة لهذا الملف، أطلعنا الاستاذ نورالدين بوبكر محامي بهيئة وجدة، عن تفاصيل القضية، وكيف سقط المستشار بمحكمة الاستئناف بوجدة في الكمين الذي نصبه ضباط الشرطة القضائية رفقة مفتشين من وزارة العدل، وطريقة ضبطهما في حالة تلبس بجرم الارتشاء. واعتبر المحامي القضية برمتها تسيء كثيرا للقضاء. وأضاف بأن رئيس المحكمة الابتدائية بوجدة صرح في الجمع العام للجمعية العمومية للقضاة على ضرورة التصدي للسماسرة الذين يجوبون المحاكم. وفي تصريح خاص بنا، يقول الاستاذ نورالدين الذي يدافع عن ضحايا ” الوسيط أو الكورتيي ” : “خلال الاسبوع الماضي تم ضبط شخص في حالة تلبس بالقرب من سوق تجاري ممتاز ، كان على موعد مع مستشار بمحكمة الاستئناف بوجدة، وكان لقاءهما تحت مراقبة الشرطة القضائية ومفتشين من وزارة العدل. فلما دخل السمسار إلى فضاء السوق الممتاز، واشترى قنينات من الخمر، وسطل فارغ. توجه لدى خروجه من الفضاء التجاري إلى سيارة المستشار، الذي كان ينتظره في عين المكان. فوضع السمسار أوراقا نقدية في السطل. مباشرة بعد ذلك تدخلت الشرطة القضائية، التي كانت تراقب العملية من بعيد، وكانت تنتظر اللحظة المناسبة لضبطهما في حالة تلبس. وبالفعل نجحت العملية ،بحضور مفتشي العدل والوكيل العام للملك الذين عاينوا أطوار النازلة. وتم اقتياد ” الوسيط ” واعترف بعد ذلك بالمنسوب إليه، وأفاد لدى المحققين بجميع المعطيات، وتم اتخاذ التدابير الاحترازية، من بينها تصوير الأوراق النقدية”.
ويسترسل الاستاذ نور الدين بوبكر في سرد أطوار الفضيحة التي هزت محكمة الاستئناف بوجدة ، ويقول بأن الشخص الذي ألقي عليه القبض متلبسا في حالة ارتشاء المستشار بمحكمة الاستئناف كان يتوسط للتدخل في ملف جنائي ، وأثناء القبض عليه حاول أن ينسب لنفسه الجرم، وينفي أي تهمة عن المستشار. في حين كشف التحقيق كما يقول المحامي أن ” الوسيط ” تربطه علاقة خاصة برئيس الغرفة بمحكمة الاستئناف بوجدة وبأشخاص آخرين في الجهاز القضائي. ودليله في ذلك الاتصالات الهاتفية التي تم تسجيلها بين الأطراف المتورطة في ملف الرشوة.
وفي الوقت الذي يؤكد فيه المحامي نورالدين بوبكر أن قضية السمسار باتت جاهزة يوم 28 يوليوز المقبل، والصلاحية تعود لرئيس الغرفة بالمحكمة الابتدائية في إصدار الحكم النهائي. يوضح المحامي بأن الأمر يختلف بالنسبة لمستشار محكمة الاستئناف الذي يتمتع بالامتياز القضائي، ويرجع الاختصاص في البث في مصير ومستقبل القاضي إلى رئيس المجلس الأعلى للقضاء.

اخبار وجدة اليوم،
المصدر - م. مشيور
رابط مختصر