يوسف هوار.. همي هو الإستماع للمواطن الوجدي وإيصال صوته إلى البرلمان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 10:27 صباحًا
يوسف هوار.. همي هو الإستماع للمواطن الوجدي وإيصال صوته إلى البرلمان

في أول خروج اعلامي للشاب يوسف هوار وكيل لائحة البام بدائرة وجدة أنكاد، أكدخريج مدرسة البوليتكنيك بكندا أن مساره الدراسي و المهني لم يكن منفصل عن انشداده للعمل السياسي، مؤكدا على ان انتماءه للاصالة و المعاصرة نابع من ايمانه بضرورة انخراط كل الشباب المغاربة في العمل السياسي للمساهمة في بناء مغرب حداثي تنموي يجيب عن تطلعات كل مرحلة.
و أضاف هوار أن وجدة في حاجة إلى البحث من خلال مؤسساتها و مصالحها عن مداخل واقعية للإجابة عن تطلعات الساكنة، لا سيما و ان المدينة تعرف ارتفاعا مهولا في البطالة و التي تعدت كل التوقعات خاصة و أن جزء مهم من الساكنة كان يسد حاجياته عبر التجارة الحدودية، الشيء الذي لم يعد مقبولا فوجدة يضيف المتحدث فتحت اذرعها للمغرب و تريد ان تستبدل واقعها بواقع تنموي و ببدائل اقتصادية في ظل تنزيل الجهوية الموسعة التي تتنافس فيها أطراف المغرب و تحتكم لعناصر الموارد البشرية من جهة و كذا الموارد الطبيعية و يكفي فقط ان تتوحد كل الجهود لتأهيل أفضل و واقعي لمدينة وجدة و لجهة الشرق في تنسيق مع باقي الجهات عبر شراكات و اتفاقيات، و هذا لا يتسنى طبعا دون إدماج للكفاءات و الموارد البشرية ذات التخصصات العالية.
و عن ترشيحه كوكيل لائحة البام اكد يوسف هوار أن انتماءه للحزب ليس رهين المرحلة، و أشاد من جهته بالدور الفعال الذي لعبه عمه الراحل حسن هوار في دعم الحزب و اعلان الانتماء اليه و بقي عملهم في الظل لأنه لا يؤمن بالبهرجة بقدر ما يؤمن بالعمل الميداني بعيدا عن التنابز السياسي و تضييع مصالح الوطن في صراعات هامشية تنتج فرقة و لا تخدم المصالح العليا للوطن.
و في إطار تواصله اليومي مع المواطنين أكد يوسف هوار أن همه هو الاستماع للمواطن عبر سياسة قرب من خلالها سيتم تسطير برنامج من المواطن الى قبة البرلمان دون ان يغيب طبعا بعض المطالب ذات الصبغة الوطنية.
هذا و اكد يوسف هوار ان قناعته راسخة بكون شعار حزب الاصالة و المعاصرة خلال الانتخابات البرلمانية هو برنامح انقاذ بعيدا عن المزايدات و الشعارات الفارغة .

يوسف هوار،
رابط مختصر